بوش أثناء زيارته لقاعدة السيلية في قطر (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش في قاعدة السيلية قرب الدوحة العثور في العراق على مرفقين متنقلين قادرين على صنع أسلحة محظورة. وأصر على أن حربه على العراق كانت مبررة، زاعما بأن حكومة صدام حسين كانت تمتلك أسلحة دمار شامل وأنه سيكشف عن هذه الأسلحة التي ظل "يخفيها طيلة 20 عاما".

وأعرب في خطاب حماسي أمام الجنود الأميركيين بالقاعدة عن ثقته في أن واشنطن "ستكشف في النهاية حقيقة أسلحة صدام حسين"، معتبرا أن الإطاحة بحكومة صدام ضمن عدم وصول هذه الأسلحة إلى أيدي "شبكات إرهابية".

وقال بوش إن الحرب على العراق جاءت "لتوسيع مساحة الحرية في العالم" وليس لاحتلال المزيد من الأراضي. وأضاف أن أي "دكتاتور لن يمكنه الاحتماء خلف الأبرياء"، مؤكدا أن الشعوب من حقها أن تمارس حريتها في الفكر والعقيدة، وقال إن "القوات الأميركية تقاتل من أجل الحرية وأمن أميركا".

وأعلن الرئيس الأميركي أن الحرب على العراق وجهت رسالة تؤكد "قوة الولايات المتحدة ورحمتها في آن واحد"، وقال إن "الطغاة والإرهابيين على السواء يدركون قوة الولايات المتحدة".

وأكد أن القوات الأميركية ستبقى في العراق حتى تنجز مهمتها بالقضاء على بقايا الحكومة السابقة وتوفير الاستقرار وإعادة الخدمات الأساسية، موضحا أن واشنطن ستقف أيضا إلى جانب العراق في المستقبل.

وامتدح بوش دور قطر والبحرين والكويت والإمارات في دعم الحرب على العراق، مشيدا في هذا الصدد بروح الصداقة التي أبداها أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني. كما أشاد بوش بقائد القوات الأميركية في الحرب على العراق الجنرال تومي فرانكس وبقية أعضاء قيادته، مشيرا إلى أن فرانكس هو الذي وضع خطة الحرب.

وأعلن الرئيس الأميركي أن بلاده مازالت في حالة حرب ضد ما أسماه الإرهاب وأنها تواصل تحقيق الانتصارات في هذه الحرب. وقال إن من أسماهم الإرهابيين لن يجدوا أي ملجأ من الولايات المتحدة وأصدقائها.

وحرص بوش على مصافحة الجنود الأميركيين بعد أن وجه إليهم الشكر مرارا أثناء كلمته على دورهم في الحرب. والتقى بوش في السيلية الجنرال فرانكس والحاكم الأميركي للعراق بول بريمر الذي أعد له تقريرا عن الوضع في البلاد.

محادثات بوش وحمد
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش التقى في الديوان الأميري بالدوحة أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني. وأفاد مراسل الجزيرة أن الزعيمين تبادلا قبل جولة المحادثات كلمتين قصيرتين حول العلاقات بين بلديهما وآفاق تطويرها.

وأشاد أمير قطر بزيارة بوش التي تعد الأولى من نوعها والتي ستسمح للزعيمين باستكمال محادثاتهما التي بدآها في واشنطن مؤخرا. وقد امتدح بوش الخطوات التي اتخذتها قطر في مجالات الإصلاح، مشيدا أيضا بتعاونها في الحرب على العراق.

وقد تناولت المحادثات بين بوش والشيخ حمد جوانب التعاون بين الولايات المتحدة وقطر في المجالات العسكرية والاقتصادية. كما تطرقت إلى تطورات الأوضاع في العراق وعملية سلام الشرق الأوسط في ضوء قمتي شرم الشيخ والعقبة.

المصدر : الجزيرة + وكالات