الرئيس الكيني مواي كيباكي (يسار) يستقبل الرئيس السوداني عمر البشير في نيروبي (أرشيف ـ رويترز)

قال مسؤول سوداني رفيع المستوى إن الوسيط الكيني في عملية السلام السودانية الجنرال لازارو سومبايو بدأ في الخرطوم محادثات مع مسؤولي الحكومة من أجل إيجاد حل للمسائل العالقة بين طرفي المفاوضات في ماشاكوس بكينيا المجاورة.

وقال المستشار الرئاسي لشؤون السلام في السودان غازي صلاح الدين للصحفيين إن المباحثات تطرقت إلى تقاسم السلطات والثروات والترتيبات الأمنية خلال الفترة الانتقالية من الحكم الذاتي للجنوب والتي ستستمر ستة أعوام يعقبها استفتاء بشأن تقرير المصير.

وكانت هذه القضايا موضع محادثات الجولة الخامسة من المفاوضات التي انتهت الشهر الماضي في كينيا. لكن قضية خلافية جديدة برزت مؤخرا عندما طالبت الحركة بأن تكون الخرطوم عاصمة قومية لجميع الأديان والتقاليد في السودان.

وفي تطور سابق وقعت الحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة جون قرنق والمؤتمر الشعبي السوداني بزعامة الدكتور حسن الترابي ورقة عمل مشتركة لتعزيز التعاون والتنسيق بينهما بشأن إحلال السلام في السودان.

وحضر التوقيع على المذكرة الثلاثاء في العاصمة البريطانية لندن زعيم الحركة الشعبية العقيد جون قرنق وعن المؤتمر الشعبي الدكتور علي الحاج محمد. وتنص الورقة على العمل لإقامة نظام ديمقراطي، وعلى التقسيم العادل للثروة. كما تؤكد مبدأ قومية العاصمة السودانية والوحدة الطوعية للسودان.

ويدعو الجانبان في الورقة إلى إطلاق سراح زعيم المؤتمر الشعبي الترابي وجميع المعتقلين السياسيين وإطلاق الحريات العامة في البلاد. واعتقل الترابي يوم 21 فبراير/ شباط 2001 على خلفية "مذكرة تفاهم" وقعها حزبه مع الحركة الشعبية في الشهر نفسه.

المصدر : الفرنسية