المقاومة تتحدى تعهد عباس بإنهاء الانتفاضة
آخر تحديث: 2003/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/5 هـ

المقاومة تتحدى تعهد عباس بإنهاء الانتفاضة

اشتباكات بين فلسطينيين وجنود الاحتلال في بيت لحم أثناء انعقاد قمة العقبة (رويترز)
أعلنت حركات المقاومة الفلسطينية تمسكها بالكفاح المسلح وهاجمت بشدة رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس في أول رد فعل على دعوته إلى "وقف الانتفاضة المسلحة".

وقال القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عبد العزيز الرنتيسي إن الحركة "ستقف إلى جانب الشعب الفلسطيني ومع البندقية، ولن تسمح لأحد بأن يتنازل عن أي شبر من أرض الوطن فلسطين".

وأكد الرنتيسي أن عباس "تنكر لمعاناة الشعب الفلسطيني وتذكر أن الشعب الفلسطيني إرهابي ويقتل اليهود"، واستنكر حديث عباس عن "عذابات اليهود على مر التاريخ، وأن الوقت قد حان لإنهاء هذه المعاناة".

محمود عباس يتعهد بإنهاء الانتفاضة لوقف عذابات اليهود (الفرنسية)

وقال إن المعاناة أصبحت أمام العالم ليست معاناة الفلسطينيين بل هي معاناة اليهود "وقد جاء أبو مازن لحل مشكلتهم" في إشارة إلى الإسرائيليين. وأكد القيادي في حماس تمسك الفلسطينيين بحق العودة "التي لم يذكر منها أبو مازن أي شيء".

من جهته أكد محمود الزهار أحد قياديي حماس البارزين في غزة أن رئيس الوزراء الفلسطيني "تنكر لبرنامجه مع الفصائل"، في إشارة إلى المحادثات التي أجراها محمود عباس مع قيادات حماس والجهاد للتوصل إلى وقف للعمليات ضد "المدنيين" الإسرائيليين.

وأضاف الزهار في مقابلة مع الجزيرة أن حركات المقاومة لن تلقي أسلحتها حتى يزول الاحتلال والاستيطان. وأدان الزهار حديث عباس عن وقف ما وصفه الأخير بالتحريض على اليهود، وقال إن ذلك يمس جوهر الدين ودور المساجد والمدارس.

من جانبه قال محمد الهندي أحد قيادات حركة الجهاد الإسلامي البارزين إن عباس "قدم مسائل مجانية وتعهد بإنهاء العمل المسلح في الانتفاضة"، رغم أن المقاومة هي الورقة الوحيدة في يد المفاوض الفلسطيني. ورأى أن عباس "أدان الإرهاب ضد الإسرائيليين وكان من المفروض إدانة الاحتلال والإرهاب الصهيونيين".

كما أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رفضها وقف المقاومة. وقال جميل مجدلاوي مسؤول الجبهة في قطاع غزة في مقابلة مع الجزيرة إن الجبهة ستعمل على التوفيق بين استمرار الانتفاضة والمقاومة وتجنب أي اقتتال داخلي فلسطيني.

وعلى الجانب الآخر أعلن الناطق باسم ما يسمى "مجلس مستوطنات يهودا والسامرة" (الضفة الغربية) وقطاع غزة يشوع مور يوسف أن المستوطنين سيتصدون لأي إجراءات قد تتخذها الحكومة الإسرائيلية لإزالة مستوطنات.

ردود فعل
وقد اعتبر نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أن الفلسطينيين حصلوا خلال قمة العقبة على التزام أميركي بتنفيذ وعود الرئيس جورج بوش، لا سيما في ما يتعلق بقيام دولة فلسطينية وتنفيذ خارطة الطريق.

بوش: الشرق الأوسط من أولويات باول ورايس (الفرنسية)

وقال أبو ردينة في تصريحات له عقب قمة العقبة إن بوش "وعد بمواصلة التدخل الشخصي والمتابعة والمراقبة الدائمة أيضا"، موضحا أنه سيبقى في المنطقة ممثل دائم لبوش للإشراف على تنفيذ خارطة الطريق ومتابعتها.

وكان بوش قد أعلن أن الولايات المتحدة سترسل فريق مراقبين إلى الشرق الأوسط بقيادة الدبلوماسي السابق جون وولف مساعد وزير الخارجية الأميركي، في مهمة ترمي إلى ضمان إحداث تقدم باتجاه السلام ومراقبة هذا التقدم "والإفادة بوضوح عن الطرف الذي يقوم بواجباته", كما أشار إلى أن واشنطن ستساعد على "إعادة تنظيم" فرق فلسطينية مكلفة بتأمين الأمن.

وأعلن بوش أنه يسمي وزير خارجيته كولن باول ومستشارته للأمن القومي كوندوليزا رايس كممثلين شخصيين لرئيس الولايات المتحدة في الشرق الأوسط, مشيرا إلى أنهما كلفا "إعطاء هذه القضية الأولوية الرئيسية".

المصدر : الجزيرة + وكالات