نبيه بري وعمرو موسى أثناء الجلسة الافتتاحية لمؤتمر البرلمانيين العرب في بيروت أمس (الفرنسية)

طالب اتحاد البرلمانيين العرب في ختام مؤتمرهم الثالث والأربعين الذي عقد في العاصمة اللبنانية بيروت، بإنهاء الاحتلال الأميركي البريطاني للعراق وانسحاب القوات الأجنبية منه. وأكد البرلمانيون العرب ضرورة احترام سيادة العراق واستقلاله السياسي ووحدة ترابه وصيانة أمنه وثرواته الطبيعية.

وحمل المؤتمر الذي استمر يومين الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة في الإشراف على إقامة حكومة انتقالية عراقية "فورا". ورحب برفع مجلس الأمن الدولي العقوبات المفروضة على العراق منذ عام 1990 يوم 22 مايو/ أيار الماضي.

وحيا المجتمعون الانتفاضة الفلسطينية وحذروا من أن تعثر عملية السلام يؤدي إلى المزيد من تردي الأوضاع في المنطقة. وأكدوا التمسك بمبدأ حق عودة اللاجئين الفلسطينيين ورفضهم التام "أي كلام عن التوطين والوطن البديل".

كما أعرب البرلمانيون العرب عن مساندتهم الكاملة لسوريا في حقها باستعادة كامل الجولان المحتل إلى خط الرابع من يونيو/ حزيران 1967، وللبنان لاستعادة مزارع شبعا المحتلة.

تنديد بالإرهاب
واستنكر البرلمانيون "الأعمال الإرهابية" التي شهدتها مؤخرا مدينتا الرياض والدار البيضاء على أنها "جرائم بشعة قامت بها مجموعة من المجرمين المارقين".
وأدانوا الإرهاب بجميع أشكاله مشيرين إلى أن "الاحتلال هو ذروة الإرهاب".

آثار الدمار الذي خلفته انفجارات الرياض الشهر الماضي (الفرنسية)
وشدد البيان الختامي لمؤتمر البرلمان العربي على ضرورة التمييز بين الإرهاب ونضال الشعوب لتحرير أرضها، ورفض أي محاولة للربط بين الإرهاب والدين الإسلامي، داعيا إلى "وضع إستراتيجية عربية قومية متكاملة لمسألة الأمن القومي العربي الجماعي لمواجهة الأخطار المحدقة وحماية أمن البلدان العربية وسلامتها".

وأكد البرلمانيون أهمية دور الجامعة العربية وطالبوا "بتقوية وتفعيل أجهزتها القائمة وتسهيل قيامها بأدوارها عبر التوصل إلى آلية تجعل قراراتها نافذة". كما أكدوا ضرورة اعتماد العمل العربي المشترك على مبادئ أهمها "احترام الاستقلال والسيادة ورفض التدخل في الشؤون الداخلية وتسوية النزاعات بالطرق السلمية".

وكان البرلمانيون انتخبوا أول أمس رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري رئيسا لدورتهم المقبلة الـ44 التي تعقد في فبراير/ شباط 2004. ويتسلم بري مهامه بعد نهاية ولاية الرئيس الحالي للاتحاد رئيس المجلس الوطني السوداني أحمد إبراهيم الطاهر.

وتم اختيار بري بعدما أقر البرلمانيون العرب الثلاثاء إلغاء مبدأ اختيار الرئيس وفق الترتيب الهجائي واستبدلوه بمبدأ الانتخاب.

المصدر : وكالات