جزائري وسط أنقاض منزله في مدينة زموري بعد ما دمره زلزال سابق (الفرنسية)

ضربت هزة ارتدادية جديدة قوتها 4.2 درجات بمقياس ريختر مدينة زموري الساحلية شرقي العاصمة الجزائرية الليلة الماضية.

وأعلن مركز علم الفلك والجيوفيزياء الجزائري أن سكان العاصمة شعروا بالهزة التي سبقتها هزة مماثلة.

ولم تشر التقارير الواردة من هناك إلى وقوع خسائر بشرية أو أضرار مادية.

وكان الزلزال المدمر الذي ضرب الجزائر العاصمة والمناطق المجاورة لها في 21 مايو/ أيار الماضي أوقع حوالي 2300 قتيل ونحو عشرة آلاف جريح.

تحقيق في سقوط طائرة
وفي سياق آخر أكد مصدر جزائري مسؤول أن التحقيقات الأولية في حادث سقوط طائرة الركاب في الصحراء الجزائرية في مارس/ آذار الماضي أظهرت أن الحادث ناتج عن عطل في محرك الطائرة ولم يكن لسبب خارجي.

وقال رئيس لجنة التحقيق الحكومية المكلفة حسين أساني إن النتائج التي تم التوصل إليها حتى الآن تثبت حصول عطل في المحرك الأيسر لطائرة البوينغ التابعة لشركة الخطوط الجزائرية.

وكانت الطائرة في طريقها إلى مدينة الجزائر على ساحل البحر المتوسط عندما سقطت قرب تمنراست في أقصى جنوب البلاد (1920 كلم من العاصمة)، وهو ما أدى إلى مقتل 102 من ركاب الطائرة ولم ينج إلا راكب واحد. وكان ذلك أسوأ حادث طيران في الجزائر منذ استقلالها عن فرنسا عام 1962.

المصدر : وكالات