حديث جانبي بين محمود عباس ونبيل شعث أثناء انعقاد قمة شرم الشيخ بمصر (الفرنسية)
تمهد خطة خارطة الطريق التي تدعمها الولايات المتحدة الطريق لإحلال السلام في الشرق الأوسط، وتطالب النقطة الأساسية المقرر مناقشتها في قمتي الشرق الأوسط اللتين تعقدان اليوم وغدا، بوقف الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي المستمرة منذ 33 شهرا وإقامة دولة فلسطينية بحلول عام 2005.

وفيما يلي بعض تفاصيل الخطة التي صاغتها لجنة الوساطة الرباعية المؤلفة من الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا وقبلتها إسرائيل والفلسطينيون.

  • يتحتم على الفلسطينيين وقف الانتفاضة على الفور.
  • يتحتم على الفلسطينيين إجراء إصلاحات ديمقراطية على مؤسساتهم.
  • تصدر القيادة الإسرائيلية "بيانا واضحا لا لبس فيه" تؤكد فيه التزامها برؤية دولتين "دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة وذات سيادة" تعيش في سلام وأمن إلى جانب إسرائيل.
  • تبدأ السلطة الفلسطينية عمليات متواصلة وموجهة وفعالة تهدف إلى التصدي لكل المشاركين في عمليات المقاومة وتفكيك القدرات والبنى التحتية لفصائل المقاومة، وتتضمن الخطوات مصادرة الأسلحة غير المشروعة.
  • تفكك الحكومة الإسرائيلية فورا جميع البؤر الاستيطانية التي أقيمت منذ مارس/ آذار 2001 وتجمد جميع النشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية وقطاع غزة.
  • مع تقدم الأداء الأمني الشامل تقوم القوات الإسرائيلية بانسحاب مطرد من المناطق المحتلة بعد 28 سبتمبر/ أيلول 2000، وهو تاريخ بدء الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وتتألف خطة خارطة الطريق من ثلاث مراحل:

الأولى: حتى مايو/ أيار 2003، تتوقف خلالها الانتفاضة وتعود الحياة الفلسطينية إلى طبيعتها كما يجري الفلسطينيون إصلاحات سياسية وانتخابات مع انسحاب إسرائيل من المناطق التي احتلتها بعد 28 سبتمبر/ أيلول 2000 وتوقف النشاط الاستيطاني.

الثانية: من يونيو/ حزيران وحتى ديسمبر/ كانون الأول 2003، تتركز الجهود خلال هذه المرحلة على إنشاء دولة فلسطينية مستقلة ذات حدود مؤقتة وتتمتع بخصائص السيادة، وعلى مؤتمر دولي تعقده اللجنة الرباعية مع تعزيز الدور الدولي في مراقبة الالتزام بخارطة الطريق.

الثالثة عام 2004 / 2005، يعقد خلالها مؤتمر دولي ثان. ويجرى التوصل إلى اتفاق الوضع الدائم وإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والاتفاق على حل نهائي يشمل الحدود واللاجئين والمستوطنات. وتقبل الدول العربية اتفاقات السلام مع إسرائيل.

المصدر : رويترز