خلافات تؤجل الهدنة والاحتلال ينسحب من غزة
آخر تحديث: 2003/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/1 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الرئيس التركي: الاستفتاء في شمال العراق يعني إشعال فتيل صراع جديد في المنطقة
آخر تحديث: 2003/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/1 هـ

خلافات تؤجل الهدنة والاحتلال ينسحب من غزة

فتية يرشقون دبابة إسرائيلية من فوق أسطح منازل بمدينة نابلس (الفرنسية)

أرجأت الفصائل الفلسطينية إعلان هدنة كان متوقعا اليوم، في حين أعلن الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي عن اتفاق لانسحاب جيش الاحتلال من قطاع غزة اعتبارا من صباح غد الاثنين عقب اجتماع أمني صباح هذا اليوم بين الطرفين.

وقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إن إعلان وقف إطلاق النار مع إسرائيل يحتاج إلى يومين أو ثلاثة للحصول على إجماع الفصائل، موضحا أن ثمة قضايا صغيرة مازالت بحاجة لبحث لكنها "لا تشكل عائقا حقيقيا أمام الهدنة".

لكن قياديين بارزين من الفصائل الفلسطينية قالوا إن هناك تباينا في المواقف وإن إصدار بيان مشترك عن كل الفصائل أمر صعب. وقالت الجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين إنهما لن تشاركا في الهدنة، في حين أكدت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح أنها لن تلتزم بها.

كما أبدى أمين سر حركة فتح بالضفة الغربية مروان البرغوثي المعتقل لدى إسرائيل تحفظاته على الإعلان. وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن مباحثات الفصائل لم تفض إلى نتيجة حتى الآن لكنها أكدت أنها مستمرة من أجل صياغة البيان النهائي الخاص بالهدنة الذي يشمل أيضا حركة الجهاد الإسلامي.

ويتعلق جانب من الخلاف بخارطة الطريق إذ تصر "اللجنة المركزية لحركة فتح على تضمين إشارة واضحة لخارطة الطريق في نص البيان" كما قال المسؤول في حركة فتح أحمد غنيم الذي أشار إلى أن "من شأن هذه الإضافة أن تدفع حركتا حماس والجهاد الإسلامي المعارضتين للخطة إلى إصدار بيانات منفصلة".

وقالت حركة الجهاد إن الهدنة مرهونة بخطوات إسرائيل بما في ذلك وقف عمليات تعقب الناشطين وقتلهم وشن غارات على المناطق التي يسيطر عليها الفلسطينيون.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس تعهد بإنهاء عسكرة الانتفاضة ونزع الأسلحة من الفلسطينيين. وتشترط إسرائيل وقفا تاما للهجمات عليها قبل الموافقة على العودة إلى مائدة المفاوضات والبدء بتطبيق خارطة الطريق، وهي خطة للتسوية تبنتها الولايات المتحدة لوقف الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ نحو ثلاثة أعوام.

انسحاب من غزة

استعدادات فلسطينية لتسلم مهمة الأمن عقب الانسحاب الإسرائيلي (الفرنسية)

ومع الحديث عن وقف إطلاق النار قال مسؤول أمنى فلسطيني إن مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين اتفقوا اليوم على انسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي من غزة اعتبارا من صباح غد الاثنين. جاء ذلك عقب اجتماع عقد صباح اليوم عند معبر إيريز في قطاع غزة وضم مسؤولين أمنيين من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقال مصدر آخر إن مدير الأمن العام في قطاع غزة اللواء عبد الرازق المجايدة رأس الوفد الفلسطيني في الاجتماع، في حين مثل الجانب الإسرائيلي مسؤولون عن المنطقة العسكرية الجنوبية. وينص اتفاق الانسحاب على تولي الفلسطينيين مسؤولية الأمن في القطاعات التي تنسحب منها إسرائيل.

وفي ضوء عودة التنسيق الأمني بين الفلسطينيين والإسرائيليين قال مسؤولون إسرائيليون إن السلطة الفلسطينية تعاونت مع إسرائيل لإحباط هجمات فدائية لرجال المقاومة الفلسطينية وذلك في أول اعتراف من نوعه منذ تفجر الانتفاضة الفلسطينية.

وتحدث سكرتير الحكومة الإسرائيلية جدعون سار عن "تعاون أمني تعاون محدود" بين السلطة وإسرائيل "لتعليق الهجمات الإسرائيلية المركزة (وهو مصطلح يقصد به عمليات اغتيال النشطاء الفلسطينيين) بالقدر الذي يجب أن يجري فيه تعاون أمني".

ويقول الفلسطينيون إنهم حصلوا على تعهدات أميركية بوقف الاغتيالات الإسرائيلية للقيادات الفلسطينية مقابل إعلان الهدنة.

شارون لدى استقباله رايس بالقدس المحتلة (الفرنسية)

محادثات رايس
وفي سياق مساعي واشنطن لتنفيذ خارطة الطريق التقت مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس صباح اليوم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لدفع عملية السلام.

وشارك في المحادثات الملحق العسكري الإسرائيلي الجنرال يواف غالان ومستشار شارون السياسي شالوم ترجمان. وفي وقت سابق اليوم التقت رايس مدير مكتب شارون دوف ويسغلاس ووزير المالية الفلسطيني سلام فياض وبحثت معهما في مسائل تتعلق بقضايا مدنية.

واستهلت رايس زيارتها إلى المنطقة أمس بزيارة إلى أريحا حيث أجرت محادثات مع محمود عباس وبحثت معه الخطوات التي اتخذها الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي لتطبيق خارطة الطريق. وحضر الاجتماع الذي عقد بفندق في أريحا وزير الدولة للشؤون الأمنية محمد دحلان ووزير الشؤون الخارجية نبيل شعث ووزير الشؤون الحكومية ياسر عبد ربه.

ووجهت رايس الدعوة إلى عباس لزيارة البيت الأبيض للقاء الرئيس جورج بوش في الأسابيع المقبلة. وقال مسؤول فلسطيني رفيع إن عباس قبل الدعوة واصفا لقاء رايس مع عباس بأنه "إيجابي".

المصدر : الجزيرة + وكالات