عبر 74.1% عن معارضتهم لإبرام هدنة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل في ظل التصعيد الإسرائيلي، في حين أبدى 23.3% من المشاركين في الاستفتاء الذي طرحه موقع الجزيرة نت تأييدهم للتوصل إلى هذه الهدنة، بينما صوت 2.5% من المشاركين بـ (لا أدري).

وبلغ عدد المشاركين في الاستفتاء الذي استمر لمدة ثلاثة أيام ابتداء من السادس والعشرين من الشهر الجاري نحو 34 ألف شخص.

وأعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية الأحد عن تجميد للعمليات الفدائية ضد إسرائيل.

وحرصت قيادات فصائل المقاومة الفلسطينية على التأكيد على أنها وافقت على الهدنة في ضوء دراستها للمستجدات والتطورات الراهنة على الساحة الفلسطينية، مشددة على أن الهدنة ليست اتفاقا مع إسرائيل أو الولايات المتحدة الأميركية بل اتفاق داخلي لحماية الوحدة الفلسطينية.

ويبدو من خلال قراءة نتائج الاستفتاء الذي أجراه موقع الجزيرة نت أن الغالبية تعارض هذه الهدنة على اعتبار أنها بداية نهاية المقاومة الفلسطينية، ولفظ الانتفاضة لأنفاسها الأخيرة، بينما يأمل 23.3% بأن تضع هذه الهدنة حدا لنزف الدم بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

المصدر : الجزيرة