تكثيف عمليات التفتيش على الأمتعة (رويترز)
حطت طائرة من طراز إيرباص تابعة لشركة إيرفرانس صباح اليوم في مطار هواري بومدين بعد تعليق دام ثماني سنوات لرحلات هذه الشركة إثر احتجاز رهائن في إحدى طائراتها في العاصمة الجزائرية في 24 ديسمبر/ كانون الأول 1994.

ووصلت الطائرة في الوقت المحدد لها وهبطت على المدرج وسط تعزيزات أمنية كبيرة وبحضور عشرات الصحافيين.

واستقبل وزير النقل الجزائري عبد المالك سلال كلا من وزير النقل الفرنسي جيل دو روبيان ورئيس مجلس إدارة إيرفرانس جان سيريل سبينيتا اللذين كانا على متن الطائرة.

ويرى كثير من المراقبين أن استئناف هذه الرحلات يعكس التحسن في العلاقات بين البلدين منذ زيارة الرئيس الفرنسي جاك شيراك للجزائر في آذار/ مارس الماضي.

وستسير الشركة الفرنسية رحلتين في اليوم بين باريس والجزائر العاصمة ورحلة يومية بين مرسيليا والعاصمة الجزائرية.

وقد اتخذت الشركة الفرنسية إجراءات أمنية كبيرة تحسبا لاستئناف رحلاتها يخضع من خلالها المسافرون لثلاث عمليات تدقيق قبل الدخول إلى الطائرة آخرها عند أسفل سلمها. كما ستوفر الشرطة الحماية المتواصلة للطائرة.

المصدر : الفرنسية