تشديد الإجراءات الأمنية بعد تفجيرات الرياض الشهر الماضي (أرشيف -الفرنسية)

أعلن مصدر مسؤول بوزارة الداخلية السعودية أن علي عبد الرحمن سعيد الفقعسي الغامدي والمشهور بأبو بكر الأزدي الذي يشتبه بأنه العقل المدبر لتفجيرات الرياض التي وقعت في مايو/ أيار الماضي سلم نفسه طواعية إلى السلطات السعودية.

وأوضح المصدر أن الغامدي -وهو أحد الأشخاص التسعة عشرة المطلوبين للأمن السعودي للاشتباه بتنفيذهم للتفجيرات التي أوقعت 34 قتيلا في 12 مايو- سلم نفسه لمساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز.

ولم يكشف المصدر عن أسباب تسليم الغامدي لنفسه أو الطريقة التي تمت بها، وأشار إلى أن العدالة ستأخذ مجراها بحقه. وأهاب المصدر بالمطلوبين الآخرين أن يبادروا بتسليم أنفسهم.

من جانبه وصف مصدر في السفارة السعودية في واشنطن الغامدي بأنه أحد كبار أعضاء تنظيم القاعدة في السعودية. لكن مسؤولا أميركيا رفض الكشف عن هويته قال إن الغامدي اعتقل ولم يسلم نفسه.

جانب من الدمار الذي خلفته تفجيرات الرياض (أرشيف- الفرنسية)
وتعتقد السلطات الأميركية أن الغامدي كان موجودا في جبال تورا بورا بأفغانستان أثناء المعارك التي دارت هناك بين القوات الأميركية ومقاتلي القاعدة لكنه غادر المنطقة قبل القصف الأميركي المكثف لها.

كما يعتقد أن الغامدي (29 عاما) على صلة بعضو القاعدة الذي اعتقل في باكستان خالد الشيخ محمد المتهم بأنه العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وشنت السلطات السعودية منذ الهجمات حملة واسعة بحثا عن منفذيها في العديد من مناطق المملكة بما فيها مكة المكرمة حيث دارت اشتبكات بين قوات الأمن ومشتبه بهم سقط فيها قتلى من الجانبين. وأفضت الخملة أيضا إلى اعتقال عدد من الأشخاص.

المصدر : وكالات