السعودية تنفي التورط في محاولة اختطاف الفقيه
آخر تحديث: 2003/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/25 هـ

السعودية تنفي التورط في محاولة اختطاف الفقيه

سعد الفقيه
نفت السلطات السعودية الاتهام بتورطها في محاولة اختطاف المعارض ورئيس حركة الإصلاح الإسلامي سعد الفقيه في العاصمة لندن، وأعربت عن قلقها من الهجوم الذي تعرض له الفقيه.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن سفارة المملكة في لندن وزعت بيانا على الصحف اليوم أكدت فيه أن الحكومة السعودية تأخذ أمن وسلامة المواطنين السعوديين على محمل الجد أينما كانوا في أنحاء العالم.

وذكر البيان أن السفارة السعودية أعربت لوزارة الخارجية البريطانية عن قلقها الشديد إزاء الاعتداء الذي تعرض له الفقيه وكذلك عن قلقها إزاء سلامته وسلامة كل المواطنين السعوديين الذين يعيشون في بريطانيا باعتبار أن سلامتهم طالما أنهم يعيشون في هذا البلد فإنها من مسؤولية الحكومة البريطانية.

ورفضت السفارة رفضا قاطعا أي زعم كان بأن حكومة المملكة لها يد في هذا الاعتداء، ووصفت هذه الاتهامات بأنها مهولة وعارية من الصحة تماما.

وكان الفقيه قد ألقى أمس على المملكة مسؤولية هجوم تعرض له في منزله بالعاصمة البريطانية مساء الأحد استدعى بقاءه في المستشفى ليلة.

وقال الفقيه في معرض حديثه عن الهجوم الذي تعرض له إن شخصين بملامح إنجليزية اقتحما منزله وحاولا اختطافه إلا أنه أبدى مقاومة مما أدى إلى إصابته ونقله إلى المستشفى للعلاج، مشيرا إلى أن الرجلين أكدا له أثناء فرارهما أنهما يحملان رسالة من الحكومة السعودية.

وبدأت الشرطة البريطانية التحقيق في الواقعة، إلا أنها لم تقدم مزيدا من التفاصيل واكتفت بتأكيد وقوع الهجوم.

يشار إلى أن الحركة الإسلامية للإصلاح أسست عام 1996 إثر خلافات في صلب لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان وهي جمعية إسلامية أنشأها في مايو/ أيار 1993 جامعيون ورجال دين معارضون للرياض. وتدير الحركة منذ 2002 إذاعة باللغة العربية هي "صوت الإصلاح" تبث من لندن توجه عبرها انتقادات للحكومة السعودية وتطالب بإجراء تغيير سياسي سلمي في البلاد.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: