مصلون منفعلون بخطبة الجمعة في مسجد عبد القادر الجيلاني ببغداد (الفرنسية)

قالت جماعة عراقية تطلق على نفسها اسم "جبهة الفدائيين الوطنيين" في بيان تلاه أحد أعضائها في مكان غير معروف بالعراق إنها ستواصل قتالها ضد الجنود الأميركيين لطردهم من العراق.

وأكدت الجبهة أنه ليس لها أي صلات بالرئيس العراقي صدام حسين, وأنها تعاهد الله على توجيه الضربات المتلاحقة للقوات الأميركية على ما اقترفته من قتل وإهانة للعراقيين.

خطبة صلاة الجمعة بمسجد عبد القادر الجيلاني (الفرنسية)

وأثارت ممارسات قوات الاحتلال الأميركي حفيظة العراقيين الذين انتقدوا علنا عبر تظاهرات "سياسة التخبط الأميركية" في إدارة شؤون البلاد، وحمل البعض السلاح في وجه هذه السياسة.

وقد انتقد خطيب مسجد الشيخ عبد القادر الجيلاني في بغداد أمس الجمعة ما آلت إليه الأوضاع بالعراق في ظل الاحتلال الأميركي البريطاني وبعد سقوط النظام العراقي في التاسع من أبريل/ نيسان الماضي.

وقال الشيخ محمود خلف في خطبته إن "مستقبلنا مجهول ووضعنا يسير من سيئ إلى أسوأ، والوعود المعسولة التي أطلقها الغزاة ذهبت أدراج الرياح، فلا العراق تحرر ولا النظام الديمقراطي الذي وعدوا به قام".

يورانيوم التويثة
وفي سياق آخر قال مصدر رسمي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن فريقا من المنظمة الدولية عثر في موقع التويثة النووي العراقي -الذي تعرض للنهب كما يقال- على القسم الأكبر من اليورانيوم الذي كان موجودا فيه قبل الحرب.

ونقلت مجلة ساينس الأميركية عن المتحدثة باسم الوكالة مليسا فلمينغ إنه تم العثور تقريبا على جميع المعدات التي كانت ناقصة، وأوضحت أن اثنين من فريق المفتشين السبعة الذين أرسلوا إلى العراق عادا إلى مقر الوكالة في فيينا الأربعاء الماضي، أما أعضاء الفريق الآخرون فهم في طريق العودة.

وأضافت المجلة أن الوكالة لم تعلن حتى الآن بصورة رسمية موقفا من هذا الموضوع في انتظار تقديم نتائج التحقيق الذي يجريه أعضاء من التحالف في العراق.

بريمر والحكيم

الحاكم بريمر يفتتح كلية القانون بعد تجديدها في بغداد الأسبوع الماضي (الفرنسية)

وعلى الصعيد السياسي دان رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق محمد باقر الحكيم قرار الحاكم الأميركي بول بريمر بتأجيل انتخاب محافظ لمدينة النجف.

وقال الحكيم في خطبة الجمعة بالمدينة إن إلغاء هذه الانتخابات "استبداد سياسي لا يقبله العراقيون"، مشيرا إلى أن جماعته ستسعى لفهم حقيقة الموقف قبل أن تتخذ أي إجراء للرد عليه.

وكان بريمر برر في مؤتمر صحفي ببغداد الثلاثاء الماضي إلغاء انتخابات النجف بالقول إن إجراء انتخابات في هذا البلد "أمر سابق لأوانه بسبب عدم وجود قانون انتخابي ولا إحصاء ولا صناديق اقتراع".

وأبلغ ممثلو قوات الاحتلال المرشحين التسعة عشر المتنافسين على منصب محافظ مدينة النجف بأن الانتخابات المتوقعة في 21 يونيو/ حزيران الجاري قد ألغيت.

من جهة ثانية قال بريمر إن إعادة بناء الاقتصاد العراقي تأتي في مقدمة أولوياته للمرحلة المقبلة. وأبلغ مراسل الجزيرة في بغداد أنه سيترأس وفدا يضم عراقيين للمشاركة في الملتقى الاقتصادي في العاصمة الأردنية عمان.

المصدر : الجزيرة + وكالات