افتتاح أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي بالأردن
آخر تحديث: 2003/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/20 هـ

افتتاح أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي بالأردن

وزير الخارجية القطري يترأس وفد بلاده في المنتدى (الفرنسية)

بدأت في بلدة الشونة المطلة على البحر الميت غربي الأردن أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يستمر ثلاثة أيام. ويعقد المنتدى تحت رعاية العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ويشارك فيه نحو 1900 من رجال المال والأعمال والسياسة من مختلف دول العالم.

واعتبر العاهل الأردني في كلمته الافتتاحية أن الغالبية العظمى من العرب والإسرائيليين يريدون السلام "بينما يحاول المتطرفون إخراج عملية السلام عن مسارها بدفعها مجددا نحو مسارها القديم من الانقسام والكره والعبثية".

وشدد عبد الله على ما أسماه الدور الهام الذي يؤديه هذا المنتدى في عملية السلام وقال إن أعضاء المنتدى سيركزون في اليومين القادمين بكل ما لديهم من خبرات على التحديات الأساسية التي لخصها في تحديد آليات لتنفيذ خطة خارطة الطريق، مشيرا إلى أن اللجنة الرباعية ستجتمع في الأردن لتضع هذه الآليات.

الملك عبد الله يرحب بوزير الخارجية الأميركي (الفرنسية)

وأضاف أن أعضاء المنتدى سيبحثون أيضا سبل دفع عجلة الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي والسياسي في المنطقة. ودعا في هذا الشأن إلى أن تكون عملية إعادة إعمار العراق بطريقة تحترم حقوق الشعب العراقي في تقرير مصيره.

وكان رئيس المنتدى كلاوس شواب افتتح أعمال الاجتماعات بدعوة المشاركين إلى تبني إستراتيجيات من شأنها أن تقرب بين المجتمعات الغربية والإسلامية، وحث على ترك ما سماه المخاوف والشكوك جانبا.

وسيركز المنتدى الذي يستمر ثلاثة أيام على العديد من القضايا مثل إعمار العراق والتجارة الحرة بين الولايات المتحدة ودول المنطقة والتعاونِ مع إسرائيل "بعد السلام"، وذلك على حساب قضايا تقليدية درج المنتدى على بحثها مثل العولمة.

ويشارك في هذا الاجتماع شخصيات دولية في مقدمتها رؤساء مصر وألمانيا وأفغانستان ومالطا والنمسا ولاتفيا ووزراء خارجية 11 دولة إضافة لوزراء الصناعة والتجارة من عدد من دول العالم.

كما سيحضر الاجتماع -الذي سيستمر ثلاثة أيام تحت شعار "رؤية لمستقبل مشترك"- الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان والممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.

وذكرت مصادر دبلوماسية أن سوريا ولبنان اعتذرتا عن عدم المشاركة في أعمال المنتدى بسبب مشاركة وفد إسرائيلي برئاسة وزير الخارجية.

مبادرات المنتدى

الرئيس الأفغاني (يسار) ووزير خارجيته يصلان مقر المنتدى (الفرنسية)

وسيطلق المنتدى أثناء اجتماعاته ثلاث مبادرات خاصة بالشرق الأوسط لاسيما مبادرة إنشاء منطقة للتجارة الحرة بين الولايات المتحدة ودول بالشرق الأوسط لتشجيع التنمية الاقتصادية وإحلال الاستقرار بالمنطقة. وسيتولى وزير الخارجية الأميركي كولن باول والممثل التجاري الأميركي روبرت زوليك تفعيل هذه المبادرة أثناء مشاركتهما في المنتدى.

وتتمثل المبادرة الثانية في العمل النسائي وستجمع ما يسمى برائدات العمل النسائي في العالمين العربي والغربي بهدف دفع وتيرة القضايا التي تؤثر فيهن بالمنطقة. وستقوم زوجة العاهل الأردني الملكة رانيا برعاية هذه المبادرة حيث دعت 40 سيدة أردنية من قطاعات مختلفة للمشاركة في المنتدى.

أما المبادرة الثالثة فهي مبادرة أطلق عليها "هيئة المائة" التي يرأسها الأمير تركي الفيصل رئيس مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية. وتهدف المبادرة للترويج للحوار والتفاهم بين الإسلام والغرب ويرعاها الرئيس الألماني يوهانس راو وتضم مائة شخصية عالمية بمجالات الإعلام والسياسة والاقتصاد والفن والفكر.

المصدر : الجزيرة + وكالات