لقي ما لا يقل عن 12 شخصا حتفهم واعتبر 197 آخرون في عداد المفقودين، بعد غرق مركب كان يقل نحو 250 مهاجرا غير قانوني من جنسيات أفريقية عدة قبالة السواحل التونسية.

وأنقذ 41 شخصا بينهم مغربي، كما انتشلت دورية من الحرس الوطني 12 جثة. وتتواصل عمليات البحث في عرض البحر على بعد 60 ميلا بحريا جنوب شرق مدينة صفاقس الواقعة على بعد 270 كلم جنوب العاصمة تونس.

وذكرت وكالة الأنباء التونسية أن المركب انطلق من شاطئ بلد مجاور -يعتقد أنه ليبيا- أمس الخميس متوجها إلى إيطاليا, وقد غرق في المياه الدولية، مشيرة إلى أن سفينة صيد كانت قرب منطقة الحادث أبلغت حرس الشواطئ بغرق الزورق.

وقالت الوكالة إن قطعة من البحرية وأربعة قوارب تشارك في عمليات البحث إضافة إلى قاطرتين تابعتين لشركتين نفطيتين.

وأشارت إلى ازدياد عدد السفن التي تقل أشخاصا يسعون إلى الهجرة بطريقة غير قانونية في الفترة الأخيرة, متحدثة عن فشل محاولة 28 شخصا الوصول إلى إيطاليا اليوم قبالة شاطئ جرجيس التونسي. وذكرت الوكالة أن زورقا آخر يقل 24 أفريقيا قادما من بلد مجاور رسا قبالة جزيرة جربة في الجنوب التونسي.

وتشتبه السلطات الإيطالية بأن تكون ليبيا نقطة انطلاق لسفن عديدة تقل مهاجرين غير قانونيين باتجاه الشواطئ الإيطالية.

وغرق زورق انطلق من ليبيا جنوب جزيرة لامبيدوسا الإيطالية قبل أسبوع, وكان على متنه 70 شخصا من سبعة بلدان من المغرب وجنوب أفريقيا, مما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص واعتبار أكثر من 60 شخصا في عداد المفقودين.

المصدر : الفرنسية