شهيد فلسطيني وعباس يطلع عرفات على نتائج زيارة باول
آخر تحديث: 2003/6/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/21 هـ

شهيد فلسطيني وعباس يطلع عرفات على نتائج زيارة باول

كول باول يصافح محمود عباس قبل اجتماعهما في أريحا أمس (رويترز)


استقبل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مساء أمس الجمعة بمقره في مدينة رام بالضفة الغربية رئيس الوزراء محمود عباس وأعضاء الوفد الفلسطيني الذين حضروا اللقاء مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول في أريحا.

وأوضح نبيل أبو ردينة مستشار عرفات أن عباس أطلع الرئيس الفلسطيني على النتائج التي توصل إليها مع باول. ووصف أبو ردينة لقاء باول وأبو مازن بأنه هام وخطوة متقدمة على طريق العلاقات الفلسطينية الأميركية، مشددا في الوقت نفسه على أن المطلوب مزيد من الجهود الأميركية والدولية لإجبار إسرائيل على تنفيذ خطة خارطة الطريق.

ياسر عرفات أثناء لقائه محمود عباس وأعضاء الوفد الفلسطيني الذين حضروا لقاء كولن باول (الفرنسية)
كما وصف وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني نبيل شعث المحادثات بأنها إيجابية، وقال في تصريح للجزيرة إنها المرة الأولى التي يتم التحدث فيها عن انسحاب عن كامل غزة ووقف الاغتيالات والاجتياح والحديث عن هدنة فلسطينية تتم باتفاق فلسطيني فلسطيني.

بالمقابل اعتبر عضو المجلس التشريعي الفلسطيني صائب عريقات أن نتائج لقاء عباس وباول مخيب للآمال. ودعا عريقات اللجنة الرباعية إلى وضع آليات إلزامية لتطبيق خارطة الطريق وإلى وضع جداول زمنية محددة لتنفيذ هذه الخطة بحذافيرها دون أي تعديل.

ومن المنتظر أن يترأس عباس اجتماع الحكومة الفلسطينية العادي في غزة في وقت لاحق اليوم السبت لبحث آخر التطورات خصوصا المتعلقة بالحوار الوطني والاتصالات واللقاءات مع الجانب الإسرائيلي والأميركي.

قرارات صعبة
وكان وزير الخارجية الأميركي اختتم مهمة خاطفة في الأراضي الفلسطينية وإسرائيل، في إطار مساع أميركية لدفع عملية السلام المتعثرة وإنقاذ خطة خارطة الطريق، وطالب الفلسطينيين والإسرائيليين باتخاذ ما وصفها بقرارات صعبة جدا. وأكد التزام واشنطن تجاه خطة خارطة الطريق.

كولن باول أثناء مؤتمر صحفي مع أرييل شارون بالقدس أمس (الفرنسية)

وحث الوزير الأميركي -في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس في أريحا- الفلسطينيين على تولي مسؤولية الأمن في غزة وبيت لحم دون انتظار نتائج المحادثات مع الفصائل الفلسطينية، ووصف خطة خريطة الطريق بأنها فرصة سانحة يتعين على الجانبين اغتنامها.

أما عباس فجدد التزامه بخطة خريطة الطريق كحل متكامل لتحقيق الأهداف الفلسطينية, وطالب إسرائيل بأن تتحول من خصم إلى شريك مع الفلسطينيين.

وكان باول قد أجرى في وقت سابق الجمعة محادثات في القدس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، وعقدا مؤتمراً صحفياً اعتَبر خلاله باول حركة المقاومة الإسلامية حماس عدو السلام.

من جانبه أعلن شارون إن إسرائيل تبذل ما سماها جهودا كبيرة من أجل التوصل إلى حل سلمي مع الفلسطينيين, لكنّ ذلك لن يتأتّى في ظل ما سماه الإرهاب.

وتعليقا على الزيارة قال الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية ليئور بن دور للجزيرة إن المطلوب من الجانب الفلسطيني اتخاذ قرار إستراتيجي لوقف ما سماه الإرهاب وتفكيك المنظمات الإرهابية. وزعم أن إسرائيل وافقت قبل زيارة باول على خارطة الطريق ومستعدة لعمل كل ما يطلب منها من أجل المضي قدما في عملية السلام.

التطورات الميدانية

إسعاف مصابين في الهجوم الفلسطيني على سيارة للمستوطنين قرب رام الله (الفرنسية)
وعلى الصعيد الميداني أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن شاباً فلسطينياً يدعى بلال شوارب قد استشهد خلال اشتباك مسلح بين فلسطينيين وقوات الاحتلال قرب مستوطنة نيتسر حزّاني غرب مدينة خان يونس بقطاع غزة.

في هذه الأثناء أفاد مصدر أمني فلسطيني بأن جرافة عسكرية تابعة لقوات الاحتلال ترافقها عدة آليات دمرت منزلا فلسطينيا واحدا على الأقل وجزءا من مصنع قرب حي الزيتون شرقي مدينة غزة. وأوضح المصدر أن قوات الاحتلال تواصل أعمال التجريف والتخريب في مدينة بيت حانون شمال غزة التي أعادت احتلالها منذ قرابة شهرين.

كما أفاد شهود عيان بأن قوة إسرائيلية توغلت ظهر الجمعة في منطقة السطر الغربي في خان يونس جنوب غزة وسط إطلاق النار وقامت بتجريف مساحة من الأراضي الزراعية فيها.

وفي وقت سابق نظمت حركة حماس مظاهرات حاشدة في قطاع غزة بعد صلاة الجمعة للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بإطلاق سراح السجناء فورا، كما رددوا هتافات معادية لإسرائيل. وجابت المظاهرات شوارع غزة وانتهت في ساحة مقر المجلس التشريعي الفلسطيني.

وكانت كتائب الشهيد عزالدين القسام الجناح العسكري لحماس قد أعلنت مسؤوليتها عن العملية التي قُتل فيها مستوطن وأصيب اثنان آخران بالرصاص بالقرب من مستوطنة عيلي المجاورة لقرية الساوية بين نابلس ورام الله في الضفة الغربية. وقد وقع الحادث بعد أن قام مسلحون فلسطينيون بإطلاق النار على السيارة التي كان يستقلها المستوطن. وقام جنود الاحتلال بشن حملة تفتيش بحثاً عن المسلحين.

المصدر : الجزيرة + وكالات