إصابة جنود أميركيين بالفلوجة وفشل اجتماع للعشائر
آخر تحديث: 2003/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/3 هـ

إصابة جنود أميركيين بالفلوجة وفشل اجتماع للعشائر

جندي أميركي أثناء دورية أمام مسجد الإمام أبي حنيفة في بغداد أمس ( الفرنسية)

ذكر شهود عيان في بغداد أن عددا من الجنود الأميركيين أصيبوا بجراح عندما تعرضت دوريتهم لإطلاق نار كثيف من قبل مجهولين في الحي العسكري بمدينة الفلوجة غربي العاصمة العراقية. وأضاف الشهود أن دوريات عسكرية أميركية أغلقت المنطقة ومنعت دخولها أو الخروج منها.

في هذه الأثناء أكدت إذاعة قوات الاحتلال الأميركي البريطاني في العراق أن هناك جماعات تقوم باستخدام دور العبادة مخبأ لتخزين الأسلحة والقيام بهجمات ضد الجنود الأميركيين والبريطانيين. وطالبت الإذاعة في نداء وجهته إلى العراقيين بالإبلاغ عن أي معلومات تقود إلى الكشف عن هذه الجماعات.

جريحان عراقيان إثر هجوم أمس على دورية أميركية أمام مسجد أبي حنيفة ببغداد (الفرنسية)
وكان عراقيان قتلا أمس وأصيب جنديان أميركيان بجروح في هجوم بالقنابل على مدرعة أميركية كانت تقف أمام مسجد أبي حنيفة النعمان بحي الأعظمية في بغداد.. وفي 22 مايو/ أيار الماضي تعرضت دورية أميركية لإطلاق نار وقذائف مضادة للدبابات انطلاقا من مسجد في الفلوجة.

وفي تطور لاحق أعلنت إذاعة قوات الاحتلال أنها ستطلق قريبا سراح الأسرى العراقيين وذلك من دون من سمتهم "كبار الضباط المجرمين" الذين يقدر عددهم بما بين 300 و500 ضابط.

وأشارت الإذاعة إلى أن "إطلاق سراح كبار القادة العسكريين المجرمين هؤلاء عن غير قصد قد يسبب المزيد من الاضطرابات للشعب العراقي"، دون أن تشير إلى عدد المعتقلين العراقيين الموجودين حاليا لدى قوات الاحتلال.

وفي سياق آخر عثر جنود البحرية الأميركية على صاروخين مجمعين ورأسين حربيين ومعدات أخرى لصنع الصواريخ قرب مدينة كربلاء جنوبي بغداد. وتم العثور على هذه الأسلحة في مستودع قرب مصنع لمعالجة المياه.

وقال ضابط في البحرية الأميركية إنه قلق بشأن وجود عدد كبير من عبوات الكلورين في المصنع. وأضاف أن الصواريخ ربما كانت قادرة على حمل رؤوس كيماوية مصنوعة من هذه المادة. ووصل عدد من الفنيين إلى الموقع، لكن بعد فحص عينات من الرؤوس الحربية تبين أنها لا تحتوي سوى مواد شديدة الانفجار.

اجتماع فاشل
سياسيا انتهى اجتماع مجلس شيوخ العراق مع ممثل الحاكم الأميركي هيوم هورن بالفشل. وغادر الحاضرون مكان الاجتماع بسبب تأكيد الجانب الأميركي أن قواته هي قوات احتلال.

وجاءت مغادرة ممثلي العشائر عندما سأل أحد الشيوخ ممثل الحاكم الأميركي إن كان الدور الذي تلعبه قوات بلاده في العراق دور قوة احتلال أم دور قوة محررة. وعندما أكد هورن أنها قوات احتلال، غضب الحاضرون وغادروا قاعة الاجتماع.

حامد البياتي
وفي هذه الأثناء يستعد مجلس السبعة الذي يضم قياديين من المعارضة العراقية السابقة لعقد اجتماع في وقت لاحق اليوم لبحث قرار الإدارة الأميركية في العراق إلغاء عقد مؤتمر وطني عراقي وتعيين إدارة مؤقتة يديرها مجلس سياسي في غضون ستة أسابيع.

وقال الناطق باسم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق حامد البياتي في تصريحات صحفية نشرت اليوم إن المشاركين سيبحثون في نتائج الاجتماع الذي عقده مجلس السبعة أمس مع بريمر.

وأوضح البياتي أن التحالف اعتبر أن التحضير لمؤتمر وطني سيستغرق الكثير من الوقت واعتمد فكرة منتدى يمثل القوى السياسية العراقية. وأضاف أن فكرة المؤتمر والمنتدى صادرة عن مجلس السبعة.

وبعد التخلي عن فكرة عقد مؤتمر وطني عراقي, اقترح مجلس السبعة العودة إلى لجنة المتابعة المنبثقة من مؤتمر المعارضة العراقية في لندن نهاية العام الماضي ومضاعفة عدد أعضائها ليصل إلى 130 شخصية عبر منح 65 مقعدا للأطراف السياسية التي لم تشارك في المؤتمر. لكن لم يتم إقرار هذا الاقتراح خلال اجتماع أمس الذي اختار تشكيل مجلس سياسي يضم 25 إلى 30 عضوا مهمته الرئيسية إسداء النصح لإدارة الاحتلال في المجالين الاقتصادي والسياسي.

تظاهرة سابقة لمنتسبي الجيش العراقي المحل (الفرنسية)

تظاهرة

وعلى صعيد آخر تجمع أكثر من ثلاثة آلاف من منتسبي الجيش العراقي الذي تم حله من قبل القوات الأميركية في تظاهرة عارمة أمام مدخل القصر الجمهوري في بغداد، معبرين عن سخطهم لقرار حل الجيش العراقي.

ورفع المشاركون لافتات تطالب بعودتهم إلى الخدمة وصرف مستحقاتهم، مذكرين بأن الجيش العراقي لم يكن طرفاً في الحرب. وألقوا باللائمة على تشكيلات النظام السابق العسكرية مثل الحرس الجمهوري وفدائيي صدام.

وفي السياق نفسه أشار مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن اسمه إلى أن قوات الاحتلال تعتزم إنشاء جيش جديد قوامه ما بين 40 إلى 50 ألف عسكري هذا الصيف.

وكان بريمر أعلن يوم 23 مايو/ أيار الماضي حل القوات المسلحة العراقية وأجهزة الأمن. وأشار إلى أنه سيتم صرف راتب واحد للعسكريين باستثناء كبار الضباط الذين يشملهم مرسوم تصفية آثار حزب البعث.

المصدر : الجزيرة + وكالات