نقلت وكالة الأنباء السعودية عن العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز وولي العهد الأمير عبد الله، تصميمهما على ضرب الإرهابيين بيد من حديد على حد قول الوكالة، وقد جاء ذلك التأكيد خلال جلسة مجلس الوزراء السعودي الأسبوعية.

وأكد الملك السعودي وولي عهده خلال جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية في الرياض تصميم المملكة على "الضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه" القيام بأي "محاولة للإخلال بأمن الوطن والمواطن".

وذكرت الوكالة أن الأمير عبد الله أكد خلال الجلسة أن "ما تم من فتنة داخل المملكة هي حرب يجب مواجهتها بكل الطرق والوسائل".

وتابع "أن هؤلاء المجرمين لم يتورعوا عن محاولة القيام بتنفيذ مخططهم في الأراضي المقدسة وفي أطهر بقاع الأرض مكة المكرمة والمدينة المنورة ولكن قدرة الله عز وجل ثم يقظة الشعب ورجال الأمن حالتا دون ذلك.

وتتزامن تصريحات العاهل السعودي وولي عهده مع تنفيذ السلطات الأمنية السعودية حملات واسعة في مدن المملكة ضد المشتبه في أنهم إرهابيون، وقد قتل خمسة أشخاص اليومين الماضيين خلال حملتين أمنيتين شنتا في مكة المكرمة.

واعتقلت السلطات السعودية عددا آخر ممن وصفتهم بالعناصر الإرهابية خلال عمليات الدهم شنتها في مكة.

وقالت مصادر صحفية سعودية إن المعتقلين الأربعة أصيبوا خلال تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن السعودية.

من جهة أخرى ذكرت وكالة الأسوشيتد برس أن السلطات السعودية اعتقلت ستة أشخاص كانوا يستقلون سيارة مسروقة بالقرب من مدينة جدة الساحلية. ونقلت الوكالة عن مصادر صحفية سعودية أن الشرطة أطلقت النار على أحد المشتبه فيهم وأصابته بعد أن هدد بتفجير قنبلة.

وقالت الوكالة إن المشتبه فيهم كانوا يخططون لهجوم كبير داخل السعودية، في حين لم تؤكد السلطات السعودية ولم تنف صحة هذه المعلومات. وتأتي عمليات الاعتقال بعد يوم واحد من الهجوم الذي شنته قوات الأمن السعودية على منزل في مكة المكرمة السبت الماضي وأسفر عن مصرع سبعة أشخاص بينهم رجلا أمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات