برأت محكمة استئناف جنايات القاهرة رئيس مباحث قسم مدينة نصر وأدانت معاونه في قضية تعذيب أحد الموقوفين حتى الموت, وذلك بعد صدور حكم أولي بسجنهما ثلاث سنوات في أغسطس/ آب الماضي.

وفي وقت سابق برأت المحكمة الابتدائية ضابطا آخر برتبة نقيب وأحد عناصر الشرطة الذين اتهموا في القضية نفسها. وكانت النيابة أمرت بتوقيف الأربعة في مارس/ آذار 2002 بتهمة احتجاز مواطنين للاشتباه بارتكابهما عددا من السرقات في المنطقة.

وقد تعرض الموقوفان للضرب المبرح مما أدى إلى وفاة أحدهما وألقيت جثته في منطقة الجيزة قرب منزله, في حين أصيب الثاني بجروح خطرة. وقد شهدت مصر حالات مماثلة حيث حكم في أواخر مارس/ آذار 2002 على أربعة عناصر من الشرطة بينهم عقيد بالسجن بعد إدانتهم بضرب سجين حتى الموت في أحد السجون.

وفي السابع من يوليو/ تموز 2002 حكمت محكمة في القاهرة بالسجن ستة أشهر على شرطي أدين بتعذيب امرأة لإرغامها على كشف معلومات حول زوجها السابق، في حين أصدرت محكمة أخرى في منتصف الشهر نفسه حكما على ثلاثة من الشرطة بالسجن خمسة أعوام بسبب تعذيبهم رجلا حتى الموت أثناء التحقيق.

وغالبا ما تندد منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان بالتعذيب والمعاملة السيئة في مراكز الشرطة المصرية والسجون.

المصدر : الفرنسية