دحلان يبحث مع الإسرائيليين انسحاب الاحتلال من غزة
آخر تحديث: 2003/6/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/15 هـ

دحلان يبحث مع الإسرائيليين انسحاب الاحتلال من غزة

محادثات أمنية فلسطينية إسرائيلية في تل أبيب (أرشيف-رويترز)

التقى الوزير المكلف شؤون الأمن الداخلي الفلسطيني محمد دحلان الليلة في القدس مع منسق الأنشطة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية الجنرال عاموس جلعاد للبحث في انسحاب إسرائيلي من أراض فلسطينية في قطاع غزة بدأ في القدس.

وحسب المصادر فإن غرض الاجتماع الذي يعقد في منزل السفير الأميركي في مدينة هرتسيليا شمالي تل أبيب، هو بحث برنامج انسحاب القوات الإسرائيلية من غزة وتسليم المسؤولية الأمنية للسلطات الفلسطينية.

وقال المصدر إن دحلان سيطلب من الإسرائيليين الانسحاب الكامل من قطاع غزة ومن مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية والعودة إلى حدود ما قبل اندلاع انتفاضة الأقصى يوم 28 سبتمبر/ أيلول 2000. وأضاف أن دحلان سيطلب أيضا وقف سياسة الاغتيالات الإسرائيلية واجتياح الأراضي الفلسطينية.

نساء فلسطينيات يعرضن على محمد دحلان صور أبنائهن الأسرى بالسجون الإسرائيلية (أرشيف-الفرنسية)

وأوضحت الإذاعة الإسرائيلية العامة من جهتها أن هذا اللقاء يضم أيضا ممثلين عن جهاز الأمن الداخلي (شين بيت)، وأن الجانب الإسرائيلي سيطلب من دحلان أن يقدم "خطة مفصلة عن مكافحة الإرهاب".

وقال وزير العمل الفلسطيني غسان الخطيب في اتصال مع الجزيرة إن الالتزام الفلسطيني ينحصر فقط بما جاء في خارطة الطريق في مقابل التزامات مماثلة من الجانب الإسرائيلي، وذلك في إشارة إلى طلب إسرائيل من السلطة الفلسطينية ضمان الأمن في غزة ومكافحة أنشطة المقاومة.

اجتماعات فلسطينية
وفي السياق أيضا أعلن نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني أن اجتماعا أمنيا عسكريا طارئا عقد مساء السبت في رام الله برئاسة ياسر عرفات وبمشاركة رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس لدراسة الأوضاع الأمنية في الأراضي الفلسطينية.

وأشار أبو ردينة إلى أن هذا الاجتماع هو الأول الذي يعقد بمشاركة الوزير المكلف شؤون الأمن الداخلي محمد دحلان ومدير الأمن العام اللواء عبد الرزاق المجايدة ومدير المخابرات العامة اللواء أمين الهندي وكبار الضباط الأمنيين والعسكريين.

وأضاف أن الاجتماع استمر ثلاث ساعات وجرى خلاله "تقييم الموقف الخطير" في الأراضي الفلسطينية، وسيتم "اتخاذ الخطوات والإجراءات اللازمة التي تخدم المصلحة العليا للشعب الفلسطيني".

مواقف مصرية

أحمد ماهر
من جانب آخر حمل وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إسرائيل مسؤولية العنف في الأراضي الفلسطينية. وجاءت تصريحات الوزير المصري عقب اجتماعه مع سفراء الاتحاد الأوروبي في القاهرة أمس.

وقال ماهر إنه تلقى طلبا من وزير الخارجية الأميركي كولن باول بأن تتعاون مصر في وقف "دائرة العنف" بعد محاولة إسرائيل اغتيال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي أحد قادة حماس, لكنه شدد على ضرورة أن تتوازن جهود بلاده مع حسن النوايا وأن تتوقف إسرائيل عن اعتداءاتها.

من جانبه أعرب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى عن تشاؤمه إزاء الأوضاع الحالية في الأراضي الفلسطينية, كما طالب الولايات المتحدة بالضغط على إسرائيل "الآن أكثر من أي وقت مضى لوقف عدوانها على الشعب الفلسطيني" وإنقاذ خريطة الطريق.

في غضون ذلك قال وزير شؤون مجلس الوزراء الفلسطيني ياسر عبد ربه إن وفدا أمنيا مصريا رفيع المستوى سيصل إلى قطاع غزة اليوم الأحد لعقد لقاءات مع قادة الفصائل الفلسطينية وتحديدا حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بشأن التوصل لاتفاق بوقف إطلاق النار.

تشييع شهيد حماس فؤاد اللداوي في غزة (الفرنسية)

شهيد في نابلس
وعلى الصعيد الميداني أفادت مصادر طبية وشهود عيان بأن القوات الإسرائيلية أطلقت النار أمس على شاب فلسطيني كان يرشق دبابة بالحجارة في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية فأردته قتيلا.

وأوضحت المصادر أن خالد صقر (19 عاما) استشهد إثر إصابته برصاصة في الصدر بعد إطلاق الجنود النار على مجموعة من الشبان كانوا يلقون بالحجارة في اتجاههم عند مدخل مخيم عسكر للاجئين في نابلس. وأضاف أن ثلاثة فلسطينيين آخرين أصيبوا بجروح.

وفي قطاع غزة شيع الفلسطينيون أمس الشهيد فؤاد اللداوي عضو حركة المقاومة الإسلامية (حماس). وكان اللداوي استشهد وأصيب 26 فلسطينيا آخر في غارة شنتها مروحيات الاحتلال على سيارة كان يستقلها في غزة أول أمس.

المصدر : الجزيرة + وكالات