إسلاميو الأردن: الحكومة تعوق الانتخابات
آخر تحديث: 2003/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/13 هـ

إسلاميو الأردن: الحكومة تعوق الانتخابات

قياديون من جبهة العمل الإسلامي الأردنية في مؤتمر صحفي (رويترز - أرشيف)

اتهمت جبهة العمل الإسلامي -أكبر أحزاب المعارضة الأردنية- الحكومة بالقيام بممارسات تعوق العملية الانتخابية، وأشارت إلى أن ذلك قد يدفعها إلى تغيير موقفها من المشاركة فيها.

وقالت الجبهة في رسالة وجهتها إلى رئيس الوزراء علي أبو الراغب إن الحكومة تقوم بـ"ممارسات تعيق العملية الانتخابية وتطعن في نزاهتها وتضعف دافعية الناخبين للمشاركة"، ملمحة إلى أن هذا الأمر يدفع بالجبهة إلى "التوقف وإعادة النظر في الموقف" من المشاركة في الانتخابات.

وكانت جبهة العمل الإسلامي -الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين- قاطعت الانتخابات الأخيرة التي جرت في العام 1997, لكنها أعلنت الشهر الماضي قرارها المشاركة في الانتخابات المقبلة, وهي الأولى في البلاد منذ ستة أعوام.

وانتقدت الجبهة في الرسالة "الإصرار على منع مرشحيها من الحصول على كشوف الناخبين في دوائرهم رغم حصول مرشحين آخرين عليها، وهو "ما يعزز القناعة لدينا بأن أمرا ما يتم إخفاؤه".

وتوقفت عند "الإصرار على إلزام النساء المنقبات بالكشف عن وجوههن أمام الرجال وهن يشكلن نسبة لا يجوز تجاهلها", مضيفة أن "إحراج النساء الملتزمات برأي فقهي له وجاهته يتعارض مع قيم الإسلام وقيم مجتمعنا وأعرافه العربية والإسلامية".

واعتبرت الجبهة أن "منع أعضاء لجان الإشراف والفرز المكلفين العمل خارج دوائرهم الانتخابية من الإدلاء بأصواتهم يعني حرمان العدد الكبير من المواطنين من حقهم ظلما ويحد من المشاركة التي هي واجب وطني".

كما تحدثت الجبهة عن "تهديد العديد من الموظفين في الدوائر الحكومية من العمل لصالح مرشحي جبهة العمل الإسلامي خارج المؤسسات الحكومية" فضلا عن "استدعاء بعض الوجهاء وتحذيرهم من انتخاب مرشحي" الحزب.

ودعت الجبهة الحكومة إلى "الالتزام بالوعود والعهود التي أعلنتها عن نزاهة الانتخابات وحيادية الحكومة"، معربة عن الأمل في التوصل إلى "نتائج إيجابية تضع حدا لهذه المشكلات في أسرع وقت".

المصدر : الفرنسية