الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة في مؤتمر صحفي بالرياض (أرشيف - رويترز)
اجتمع وزراء خارجية إحدى عشرة دولة عربية في البحرين للتشاور بشأن قضيتي الشرق الأوسط والعراق بالإضافة إلى جهود إعادة هيكلة جامعة الدول العربية.

وقال وزير خارجية البحرين الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة إن اللجنة المناط بها متابعة قرارات قمة شرم الشيخ استعرضت مسيرة السلام في الشرق الأوسط، وناقشت الوضع في العراق مؤكدة أهمية وحدة أراضيه وتشكيل حكومة عراقية بأسرع وقت ممكن.

وقال للصحفيين بعد انتهاء الاجتماع إن ملخص ما جرى في الاجتماع "ينصب في أنه يتعين أن نكرس جهودنا جميعا ليعود العراق بحكومة وطنية تمثل الشعب العراقي وعدم التدخل في شؤونه الداخلية". غير أن المسؤول البحريني قال إن اللجنة مهمتها استعراض القضايا العربية لا إصدار قرارات.

وتضم اللجنة وزراء البحرين والسعودية ومصر والأردن وسوريا وفلسطين وقطر ولبنان والمغرب وتونس والسودان بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

وقال وزير الخارجية البحريني إن نظيره السعودي الأمير سعود الفيصل قدم مشروعا "ينادي بإقامة نظام عربي جديد يواكب المرحلة القادمة"، لكنه لم يعط أي إيضاحات بشأن المقترح السعودي. وكانت عدة دول عربية -من ضمنها ليبيا- قد تقدمت بأفكار لكيفية تطوير عمل الجامعة العربية بهدف لم الشمل العربي.

وأضاف الوزير البحريني أن هنالك اتفاقا على أن يقدم الأمين العام في غضون شهر واحد تقريرا عن طريقة العمل لتنفيذ هذه الأفكار، وأعرب عن اعتقاده "أن هذا الموضوع أساسي ومهم لأنه يضع النظام والتعاون.. في وضع يتماشى مع المرحلة القادمة".

من جهته أكد عمرو موسى أن "المهم هو ضمان وجود إرادة عربية جماعية وحقيقية ليس فقط لإصلاح الجامعة وإنما الالتزام بقراراتها والإسهام في ميزانيتها والتحرك العربي في إطار متفق عليه".

المصدر : رويترز