حماس تتوعد بالانتقام والسلطة تدين محاولة اغتيال الرنتيسي
آخر تحديث: 2003/6/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/11 هـ

حماس تتوعد بالانتقام والسلطة تدين محاولة اغتيال الرنتيسي

آلاف الفلسطينيين في غزة ينددون بمحاولة اغتيال الرنتيسي (الفرنسية)

توعدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتقام لمحاولة اغتيال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي أحد أبرز قادتها والتي نفذتها مروحيات أباتشي إسرائيلية في غزة. وقد أكدت الحركة نجاة الرنتيسي ونجله أحمد من القصف الذي أسفر عن استشهاد أم وطفلتها التي يبلغ عمرها ثماني سنوات وإصابة 27 آخرين إصابة بعضهم خطيرة.

وقال الدكتور محمود الزهار أحد قادة حماس في تصريح للجزيرة إن على إسرائيل ألا تتوقع أن تمر هذه الجريمة دون عقاب رادع. من جانبه قال القيادي في حماس إسماعيل هنية إن "المطلوب من الشعب الفلسطيني ومن حكومة محمود عباس (أبو مازن) اتخاذ قرارات واضحة ضد العدو ترقى لمستوى هذه العملية الجبانة".

وأضاف في تصريح للجزيرة "هذا هو الرد الشاروني على كل محاولات وقف الانتفاضة" وأوضح أن "المرحلة تنتظر قرارات تاريخية لإعادة الانحياز للانتفاضة والمقاومة. كما قال محمد نزال عضو المكتب السياسي للحركة في تصريح للجزيرة "إن هذه المحاولة الآثمة تثبت أن الذين يتحدثون عن السلام يتحدثون بلغتين لغة السلام على طاولات المفاوضات وعلى الأرض يمارسون استهدافاتهم للشعب الفلسطيني".

وأضاف أن هذه المحاولة توضح أنه عندما تقف حماس ضد خارطة الطريق فلأنها "مشاريع كاذبة وأوهام وإنها كالسراب يخاله الظمآن ماء". وأكد أن "المطلوب الآن ليس الحديث عن خارطة الطريق أو الحوار الوطني بل عن كيفية مواجهة الاحتلال وكيفية التصدي لهذه الجرائم الوحشية".

صورة أرشيفية للدكتور عبد العزيز الرنتيسي (الفرنسية)
السلطة تندد
وقد نددت السلطة الوطنية الفلسطينية بالهجوم. وقال وزير الإعلام الفلسطيني نبيل عمرو في تصريح للجزيرة "ندين ونستنكر بشدة هذه العملية الإجرامية" وأضاف أن الهدف من العملية تخريب متعمد لكافة الجهود الدبلوماسية الدولية وتهديد لعملية السلام. وأضاف "نحن أمام عملية إراقة دماء مبالغ فيها".

كما اتهم نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إسرائيل بمحاولة نسف خطة خارطة الطريق للسلام بعد قمتي شرم الشيخ والعقبة. وقال إن استمرار إسرائيل بسياسة العمل العسكري "لن يؤدي إلا لمزيد من التوتر وردة الفعل".

من جانبه اتهم وزير شؤون مجلس الوزراء الفلسطيني ياسر عبد ربه الحكومة الإسرائيلية إشعال الوضع الميداني ومحاولة نسف جهود السلام وتعطيل الحوار الفلسطيني الداخلي الساعي لوقف إطلاق النار بشنها هجوما في قطاع غزة.

وقال عبد ربه إن " محاولة اغتيال الأخ المناضل عبد العزيز الرنتيسي تهدف إلى نسف خارطة الطريق وإسرائيل تريد قتل كل مساعي الحوار الداخلي التي كانت هناك آفاق اليوم لتجددها".

وجاء الهجوم بعد ساعات من دعوات للتهدئة أطلقها رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس، وطالب فيها فصائل المقاومة بوقف هجماتها ضد الاحتلال.

المصدر : الجزيرة + وكالات