محمد باقر الحكيم يعود للبصرة بعد 23 عاما بالمنفى
آخر تحديث: 2003/5/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/8 هـ

محمد باقر الحكيم يعود للبصرة بعد 23 عاما بالمنفى

محمد باقر الحكيم
يصل رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق آية الله محمد باقر الحكيم صباح السبت إلى البصرة جنوبي العراق حيث يقام احتفال بهذه المناسبة بعد 23 عاما أمضاها في منفاه بإيران.

وأعلن مسؤول رفيع المستوى في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق أكبر حركات المعارضة الشيعية للنظام العراقي السابق, أن آية الله الحكيم سيوجه كلمة إلى سكان المدينة بعد وصوله.

وأكد عبد الكريم الجزائري أن احتفالا بالمناسبة سيقام في مسرح حكومي اتخذه المجلس الأعلى مقرا له.

وكانت عودة باقر الحكيم إلى البلاد مقررة يوم 28 أبريل/ نيسان الماضي، لكنها أرجئت دون الإعلان عن أي سبب. وأفادت شائعة في البصرة حينذاك أن العسكريين البريطانيين اعترضوا على مجيئه.

وردا على سؤال بشأن هذا الموضوع, اكتفى الجزائري بالقول إن هناك "اتفاقا" بين المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق والجيش البريطاني.

وفي طهران أكد آية الله الحكيم في خطبة الجمعة التي وصفت بأنها وداعية قبل مغادرته إيران أن "مستقبل العراق ينتمي إلى الإسلام". وأضاف أن "الاستقلال هو أهم أولوياتنا.. يجب أن يتمكن العراقيون من تقرير مستقبلهم, وهو ما لم يتمكنوا من القيام به حتى الآن". وقد تجنب آية الله الحكيم الحديث بوضوح عن الوجود الأميركي والبريطاني في العراق.

والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عضو في "مجلس الخمسة" الذي يضم أيضا المؤتمر الوطني العراقي برئاسة أحمد الجلبي والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني والوفاق الوطني العراقي برئاسة أياد علاوي. ويشارك عبد العزيز الحكيم الرجل الثاني في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية وشقيق الحكيم والموجود في العراق، في اجتماعات المعارضة السابقة التي تنظمها واشنطن في بغداد. ويعتقد أن هذا المجلس يشكل "نواة لسلطة انتقالية مقبلة" في العراق.

المصدر : الفرنسية