صبية فلسطينيون يواجهون جنود إسرائيليين في نابلس أمس الأول( الفرنسية)


أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن مستوطنا قد قتل وأصيب جندي إسرائيلي ومستوطنة بجراح إثر هجومين شنهما مقاتلون فلسطينيون على حاجز عسكري في منطقة بلدة الطَيْبة شرق مدينة رام الله وعلى سيارة إسرائيلي قرب مستوطنة ريمونيم المجاورة. وكانت المصادر الطبية ذكرت أن المستوطن أصيب بجروح خطيرة قبل إعلان وفاته، في حين أصيبت الفتاة في خدها.

وأفاد المراسل أن قوات الاحتلال دخلت الليلة بشكل مكثف الأطراف الشمالية لمدينتي رام الله والبيرة عقب الهجومين وباشرت حملة تمشيط واسعة بمساعدة المروحيات بحثا عن السيارة التي أطلق منها النار على سيارة المستوطن، مشيرا إلى أنه لم تعلن حتى الآن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن هذين الهجومين.

وفي السياق ذاته قال مراسل الجزيرة في غزة إن قوات الاحتلال أطلقت نيران الرشاشات الثقيلة وبشكل كثيف من عدة محاور على أحياء النمساوي والتفاح والأمل في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة. وتزامن ذلك مع اطلاق مقاومين فلسطينيين قذائف هاون على عدد من المستطنات الإسرائيلية القريبة.

جندي إسرائيلي يقتاد العقيد سلمان أبو مطلق عقب اعتقاله (الفرنسية)

وفي قطاع غزة أيضا اعتقلت قوات الاحتلال العقيد سلمان أبو مطلق من جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني مع فلسطينيين آخرين على حاجز عسكري قرب مدينة خان يونس جنوبي القطاع.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن الجنود الإسرائيليين أغلقوا طريق صلاح الدين الرئيسي الذي يصل جنوب قطاع غزة بشماله، واحتجزت عشرات المركبات بين حاجزي المطاحن وأبو هولي شمال مدينة خان يونس، كما باشرت بحملة تفتيش للمركبات وتدقيق في هويات المواطنين.

وأوضح المصدر نفسه أن قوات الاحتلال كانت أغلقت نفس الطريق أمس لعدة ساعات واعتقلت عشرة فلسطينيين عند نفس الحاجز.

وتعليقا على ذلك قال سمير مشهراوي العضو في حركة فتح بغزة إن أبو مطلق مناضل من فتح أمضى أكثر من عشر سنوات في السجون الإسرائيلية، وهو قيادي في جهاز الأمن الوقائي ومدير إدارة العمليات في الجهاز. وأشار في اتصال مع الجزيرة إلى أن عملية الاعتقال جاءت متزامنة مع خطاب فلسطيني معتدل من رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن).

وشدد مشهراوي على ضرورة ربط ذلك أيضا بإقدام قوات الاحتلال على اغتيال الشهيد إبراهيم المقادمة القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والشهيد نضال سلامة من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وقياديين آخرين، في مؤشر واضح على نية الحكومة الإسرائيلية تقويض خارطة الطريق.

التطورات السياسية

بيرنز وأبو مازن قبل اجتماعهما في رام الله(الفرنسية)
سياسيا قال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إن الموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط وليام بيرنز لم ينقل إلى الفلسطينيين التزاما إسرائيليا ببدء تنفيذ خارطة الطريق فورا.

وطالب أبو ردينة في تصريحات صحفية اللجنة الرباعية وخصوصا الولايات المتحدة الأميركية بإجبار الحكومة الإسرائيلية على البدء فورا بتنفيذ خارطة الطريق دون أي مماطلة أو تعطيل.

وأجرى الموفد الأميركي الاثنين في رام الله بالضفة الغربية محادثات مع أبو مازن في أول لقاء بين رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد ومسؤول أميركي, حثه خلالها بيرنز على شن معركة حاسمة ضد ما سماه الإرهاب.

وقال بيرنز أيضا إنه ينبغي على إسرائيل من جهتها تخفيف معاناة الفلسطينيين في قطاعات الحكم الذاتي التي أعادت احتلالها وتجميد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية إذا ما كان على خارطة الطريق أن تتقدم بنجاح.

وقد عرضت هذه الخطة الأسبوع الماضي رسميا على الإسرائيليين والفلسطينيين، وتنص على إقامة دولة فلسطينية على مراحل بحلول العام 2005.

وفي السياق قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن وزير الخارجية الأميركي كولن باول سيغادر واشنطن يوم الجمعة لزيارة إسرائيل والضفة الغربية والأردن ومصر والسعودية.

وأوضح باوتشر في لقاء بالصحفيين في مقر الوزارة بواشنطن أن زيارة باول للشرق الأوسط فرصة لبحث العلاقات الثنائية وتأكيد القيادة الفلسطينية الجديدة وجهود دفع عملية السلام العربية الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات