طالب البيان الختامي للمؤتمر التشاوري الرابع لوزراء داخلية دول مجلس التعاون الخليجي بتطبيق معاهدة جنيف الرابعة في العراق والمتعلقة بحماية المدنيين في زمن الحرب.

وتحاشى البيان الختامي للمؤتمر الذي عقد في العاصمة القطرية الدوحة وصف القوات الأميركية والبريطانية بقوات احتلال، ولكنه أشار إلى قلق الوزراء من الانفلات الأمني الذي تبع ما وصفه البيان انهيار النظام في العراق.

وأكد البيان على أهمية تطبيق اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بمثل هذه الحالات وتمكين الشعب العراقي من إدارة شؤون بلاده بنفسه بأسرع وقت ممكن.

وناشد المجلس المنظمات والهيئات الدولية والإنسانية وفي مقدمتها الأمم المتحدة تحمل مسؤولياتها والقيام بدورها المطلوب في المحافظة على أمن العراق واستقراره، كما دعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته في تكثيف الإغاثة والمساعدة لتخفيف معاناة الشعب العراقي.

وحول طبيعة المساعدات الأمنية التي يمكن لدول مجلس التعاون تقديمها إلى العراق، قال وزير الدولة القطري للشؤون الداخلية الشيخ حمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للمجلس إنه "عندما تستقر الأمور وتتشكل حكومة عراقية يتم التعامل معها بشكل رسمي". وتغيب عن الاجتماع وزير الداخلية السعودي نايف بن عبد العزيز.

المصدر : وكالات