رجلا أمن أردنيان يرافقان شاحنة تحمل معدات طبية عند نقطة الحدود الأردنية العراقية (أرشيف)

منير عتيق-عمان

قال قادمون من الحدود العراقية الأردنية إن السلطات الأردنية رفضت السماح لناصيف عواد أمين عام جبهة التحرير العربية -إحدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية المقربة من نظام الحكم العراقي المنهار- بدخول الأردن بعد أن وصل إليها قادما من العراق قبل أسبوع. وأوضحت المصادر للجزيرة نت أن عواد يحمل جواز سفر عراقي وآخر صادرا عن السلطة الفلسطينية.

وأشار عطا خيري المستشار في السفارة الفلسطينية بعمان في اتصال مع الجزيرة نت إلى أن السفارة أجرت اتصالات مع المسؤولين الأردنيين لتأمين دخول عواد إلى الأردن كونه أمين عام فصيل فلسطيني في منظمة التحرير الفلسطينية، مؤكدا أنه لم يتم تأمين دخوله لغاية يوم السبت.

وأضاف خيري أن الجهود مستمرة لإدخال عواد الأردن، معربا عن أمله في إيجاد حل لمشكلة دخول عواد الذي يحمل رقما وطنيا فلسطينيا ولديه تصريح بدخول الأراضي الفلسطينية، وأشار خيري إلى وجود نحو 700 فلسطيني على الحدود العراقية الأردنية قدموا من العراق.

من جانبها قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين إن ألف إيراني وكردي من أصل إيراني مازالوا في منطقة محايدة بين الحدود العراقية الأردنية منذ ما لا يقل عن أسبوعين بانتظار قرار أردني بالسماح لهم بالدخول إلى الأردن. وقال بيتر كسلر الناطق باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في بيان له أرسلت إلى الجزيرة نت نسخة منه إن مشكلة هؤلاء مازالت بدون حل.

وكان وزير الإعلام الأردني محمد العدوان قد أعلن قبل أيام رفض الأردن لدخول مخيم الرويشد داخل الحدود الأردنية واشترط أن يكون دخول هؤلاء في نطاق (الترانزيت) أي مرورهم إلى دولة أخرى.

وكانت السلطات الأردنية سمحت الأربعاء الماضي لأربعة عشر عراقيا بدخول المخيم المخصص للاجئين العراقيين في مخيم الرويشد لكونهم يحملون إذنا بالإقامة في دولة الإمارات، لكن عشرات العراقيين الآخرين مازالوا موجودين في منطقة محايدة ينتظرون موافقة السلطات المختصة لدخولهم الأراضي الأردنية.
ــــــــــــــ

*مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة