عنصران من حزب الله يأخذان موقعيهما في مزارع شبعا على الحدود اللبنانية الإسرائيلية جنوبي لبنان (أرشيف)
قال حزب الله إن اتجاه أستراليا نحو حظر الحزب بوصفه منظمة تعتبرها إرهابية يظهر أن سيدني أذعنت لحملة لتشويه السمعة نظمتها واشنطن وإسرائيل.

واتهم حزب الله أستراليا بأنها تعمل في خدمة من وصفهم بالأعداء الأميركيين والإسرائيليين. وقال في بيان له إن الحزب لم يهدد أبدا أي طرف أجنبي داخل أو خارج لبنان، وإنه يؤكد أن هدفه السياسي هو مقاومة الاحتلال الإسرائيلي في لبنان.

وأضاف البيان أن الحكومة الأسترالية تحاول من خلال ذلك تبرير خضوعها للتيارات السياسية الحالية والسير في ركاب "حملة أميركية صهيونية" ضد حزب الله والتي تستهدف النيل من المقاومة التي حررت معظم الأراضي اللبنانية المحتلة.

وكان المدعي العام الأسترالي قال الثلاثاء الماضي إن الحكومة الأسترالية تسعى لحظر الجماعة التي قال إن المخابرات الأسترالية أظهرت تورطها في أنشطة "إرهابية".

وتطالب واشنطن لبنان وكلا من سوريا وإيران اللتين تدعمان حزب الله بكبح نشاط الحزب الذي تضعه ضمن قائمة الجماعات التي تصفها بالإرهابية، في حين تنظر إليه هذه الدول وحتى الأمم المتحدة باعتباره مقاومة مشروعة ساهمت في إنهاء 22 عاما من الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان.

المصدر : رويترز