بلير يحذر سوريا وإيران من التدخل بشؤون العراق
آخر تحديث: 2003/5/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/29 هـ

بلير يحذر سوريا وإيران من التدخل بشؤون العراق

توني بلير
وصل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إلى الكويت أمس الأربعاء قبل رحلته المقررة إلى العراق في أول زيارة يقوم بها زعيم غربي إلى هناك منذ الحرب التي أطاحت بالرئيس العراقي صدام حسين.

وقال للصحفيين في طريقه إلى الخليج إنه يريد شكر القوات المسلحة على أدائها في جهود إعادة الإعمار في العراق. وأضاف أن هناك الكثير مما ينبغي عمله "لوضع الأمور في نصابها".

وحذر بلير إيران وسوريا من التدخل في تحديد مستقبل العراق أو دعم نشطاء قد يحبطون الأمل في تحقيق تقدم في مساعي السلام الإسرائيلية الفلسطينية. وقال "من المهم على وجه الخصوص أن تكف إيران وسوريا عن دعم أي جماعات إرهابية". وتتخذ بريطانيا موقفا أكثر حذرا من موقف واشنطن إزاء إيران وسوريا مفضلة الحوار مع كليهما.

وكان وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد صعد الثلاثاء من وتيرة الضغط على إيران متهما إياها بإيواء زعماء مطلوبين لشبكة القاعدة. وتقول مصادر مطلعة إنه يسعى من أجل إجراء تغيير في السياسة الأميركية لمساندة "تغيير النظام" في طهران.

غير أن بلير لم يصل إلى ذلك الحد. وفي طهران قال وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي أمس إن بلاده وجيرانا آخرين للعراق يريدون الاضطلاع بدور بعد الحرب في هذه الدولة. وشدد خرازي على القول "توصلنا إلى إجماع مفاده أنه لا يمكن ضمان قيام حكومة تحظى بتأييد شعبي في بغداد إلا بمشاركة ومشورة جيران العراق".

ومن جهة أخرى قال مسؤولون إن بلير سيجري محادثات مع أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح اليوم الخميس. كما ذكر المسؤولون أن برنامج زيارته تضمن عقد مباحثات مع كبار المسؤولين الكويتيين مساء أمس. ومن المقرر أن يتوجه بلير إلى العراق اليوم للإشادة بالقوات البريطانية التي شاركت في الحرب بقيادة الولايات المتحدة ووضع ثقله الشخصي وراء جهود إعادة الإعمار. وأحيطت زيارة بلير للعراق بستار من السرية لأسباب أمنية.

قوات بريطانية في البصرة (أرشيف-رويترز)
وقال بلير إن الحياة تعود إلى طبيعتها في مدينة البصرة التي تسيطر عليها القوات البريطانية في جنوب العراق. إلا أنه ذكر أنه ما زالت هناك "مشاكل أمنية خطيرة" في العاصمة بغداد التي تسيطر عليها القوات الأميركية منذ استولت على المدينة في التاسع من أبريل/ نيسان الماضي.

وكرر بلير أن القوات الأميركية والبريطانية ستعثر على أسلحة للدمار الشامل قائلا "لا يداخلني أدنى شك في أننا سنعثر على مثل هذه الأسلحة". إلا أنه أضاف أن بريطانيا تركز أساسا الآن على العمل الإنساني وإعادة البناء السياسي.

وتشمل جولة بلير أيضا بولندا وروسيا وستنتهي في إيفيان بفرنسا حيث سيحضر قمة مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى إذ سيواجه هو والرئيس الأميركي جورج بوش بعضا من أشد منتقديهما فيما يخص حرب العراق التي أثارت الانقسام في أوروبا. ويأمل بلير في أن يتمكن هناك من بناء جسور إستراتيجية بين أوروبا والولايات المتحدة.

المصدر : وكالات