محمود عباس (رويترز)

أصدرت الرئاسة المصرية بيانا رحبت فيه بمشاركة رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس في قمة شرم الشيخ التي يحضرها الرئيس الأميركي جورج بوش وعدد من القادة العرب. وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن رئيس الوزراء الفلسطيني طلب من القاهرة شخصيا حضور القمة والمشاركة فيها.

ومن المقرر أن يشارك في القمة إلى جانب الرئيس الأميركي الرئيس المصري حسني مبارك وولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز والعاهل الأردني عبد الله بن الحسين وملك البحرين حمد بن عيسى والملك المغربي محمد السادس بناء على دعوة من القاهرة.

وقالت الرئاسة المصرية في بيانها إن القمة ستناقش قضية السلام في الشرق الأوسط ومستقبل العراق واستقراره والجهود الدولية لمكافحة ما يسمى الإرهاب والتعاون الاقتصادي.

وقد أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن أمله في أن يؤدي اجتماع الرئيس بوش بالزعماء العرب إلى دفع خطة خارطة الطريق إلى الأمام. وقال باول إن الرئيس بوش يتوقع دعما ليس لخطة الطريق فحسب بل لالتزام القادة العرب بمساعدة السلطة الفلسطينية في محاربة ما وصفها بالمنظمات الإرهابية.

من جهة أخرى أعلن البيت الأبيض في وقت سابق اليوم أن الرئيس بوش سيتوجه بعد قمة شرم الشيخ إلى الأردن للاجتماع مع العاهل الأردني. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان أن بوش سيجتمع أيضا في مدينة العقبة الساحلية برئيسي الوزراء الفلسطيني محمود عباس والإسرائيلي أرييل شارون ولكن إذا سمحت الظروف.

اجتماع شارون عباس
وجاء إعلان البيت الأبيض عقب تصريحات لرئيس الوزراء الفلسطيني أكد فيها أنه سيلتقي نظيره الإسرائيلي غدا الخميس. وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن اللقاء بين عباس وشارون سيعقد مساء غد في مقر إقامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بالقدس المحتلة.

ويعتقد أن النقاش بين أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بشأن خارطة الطريق ومفاوضات السلام مع الإسرائيليين كان السبب وراء إرجاء اجتماع عباس بشارون والذي أعلن مسؤولون فلسطينيون في وقت سابق أنه سيجرى الأربعاء.

ويعد اللقاء المرتقب بين عباس وشارون الأول منذ مصادقة الحكومة الإسرائيلية المشروطة على خطة السلام، والثاني منذ تولي عباس منصبه رئيسا للحكومة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات