صبي فلسطيني يتصدى لدبابة إسرائيلية في جنين (الفرنسية)

أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين بأن فتى في السادسة عشرة من عمره استشهد خلال مواجهات شهدتها مدينة طولكرم مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي تواصل تصعيدها العسكري في المناطق الفلسطينية رغم الموافقة على خارطة الطريق.

كما ارتفع عدد الإصابات خلال المواجهات في طولكرم إلى ثلاثة أشخاص بينهم طفلان أحدهما في السابعة من عمره وآخر في التاسعة وصفت جروحهما بأنها بالغة الخطورة.

واعترف متحدث باسم قوات الاحتلال بإطلاق النار على الفلسطينيين، إذ قال إن الجنود كانوا يردون على رماة الحجارة في المدينة التي تخضع لحظر التجول منذ أربعة أيام في حين يشهد المخيم حملة دهم واعتقالات.

وفي جنين أصيب جندي إسرائيلي بجروح في اشتباك مع مقاومين فلسطينيين خلال اجتياح قوات الاحتلال للمدينة ومخيمها فجر اليوم.

وكان فلسطيني قد استشهد مساء أمس وأصيب آخر بجروح عندما تسللا إلى المنطقة الصناعية الواقعة عند معبر بيت حانون (إيريز) في شمال قطاع غزة. كما استشهد فتى فلسطيني في الحادية عشرة من عمره عندما أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي النار عليه أثناء وقوفه عند مدخل منزله في قرية قراوة بني زيد شمال مدينة رام الله بالضفة الغربية.

ويأتي هذا التصعيد الإسرائيلي رغم تلميحات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بأنه يعتزم التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين. وقال إنه يرغب في الانسحاب من الضفة الغربية وقطاع غزة، ونقل عن شارون قوله "أعتقد أن فكرة الإبقاء على 3.5 ملايين فلسطيني تحت الاحتلال هي الأسوأ بالنسبة لإسرائيل، والأسوأ بالنسبة لاقتصادها، والأسوأ بالنسبة للفلسطينيين".

لقاءات سياسية

نبيل شعث يتحدث مع نظيره اللبناني جان عبيد في مؤتمر الشراكة الأوروبي العربي (الفرنسية)
وعلى صعيد الجهود السياسية أعلن وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني نبيل شعث اليوم أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيعقد قمتين منفصلتين خلال زيارته للشرق الأوسط الأسبوع القادم.

وقال شعث في هيراكليون عاصمة كريت خلال اجتماع لوزراء خارجية دول أوروبية ومتوسطية "ستعقد قمتان.. قمة عربية ثم قمة للفلسطينيين والإسرائيليين والأميركيين بمشاركة زعيم الدولة التي تعقد فيها القمة على الأقل".

وأشار شعث إلى أن كلتا القمتين ستعقدان بالرغم من أن مكان انعقادهما لم يحدد بعد، ومضى شعث يقول "إما شرم الشيخ المصرية أو العقبة الأردنية. لست متأكدا من أن هناك اتفاقا نهائيا حول أي من الموقعين. بالنسبة لنا فإن أيا منهما ملائم".

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية بأن قمة بوش والقادة العرب ستعقد في 4 يونيو/حزيران بشرم الشيخ فيما تعقد القمة الثانية بين بوش ورئيسي الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والفلسطيني محمود عباس في 5 يونيو/حزيران بالأردن.

ويريد بوش ضمان نجاح خطة خارطة الطريق لتحقيق السلام في الشرق الأوسط بعد الضغط على شارون وحكومته لقبول الخطة الذي تم بالفعل الأحد بالرغم من بعض التحفظات. وأعلن الفلسطينيون تأييدهم للخطة.

من جهة أخرى تأجل اللقاء المنتظر بين أبو مازن وشارون والذي كان يتوقع عقده يوم غد الأربعاء، وقال وزير الإعلام الفلسطيني نبيل عمرو للجزيرة إن إرجاء الاجتماع يرجع "لأسباب فنية" ولكنه توقع عقده في غضون اليومين القادمين.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر رسمية أن الجانب الفلسطيني طلب إرجاء الموعد ليوم الخميس بسبب ما وصفه بضغط جدول أعمال الطرفين وخاصة زيارة وزيرة الخارجية الإسبانية آنا بالاثيو لرام الله بالضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات