شهيد وجرح إسرائيلي في اشتباكات بجنين وطولكرم
آخر تحديث: 2003/5/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/27 هـ

شهيد وجرح إسرائيلي في اشتباكات بجنين وطولكرم

جنديان إسرائيليان يمنعان أجانب وعمالا فلسطينيين من عبور معبر إيريز شمالي قطاع غزة أمس (رويترز)

اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين ومخيمها للاجئين في شمالي الضفة الغربية فجر اليوم من عدة محاور.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن جنديا إسرائيليا أصيب بجروح في اشتباك مع مقاومين فلسطينيين أثناء عملية الاجتياح. وأشار متحدث عسكري إسرائيلي إلى أن الجندي المصاب نقل إلى أحد المستشفيات داخل الخط الأخضر.

وفي مدينة طولكرم بالضفة الغربية قالت مراسلة الجزيرة إن فتى فلسطينيا في السادسة عشرة من عمره قد استشهد، كما أصيب طفل في التاسعة من عمره خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي. وتخضع المدينة لحظر التجول منذ أربعة أيام في حين يشهد المخيم حملة مداهمات واعتقالات.

وفي وقت سابق استشهد مسلح فلسطيني وأصيب آخر بجروح عندما تسلل مسلحان فلسطينيان إلى المنطقة الصناعية الواقعة عند معبر بيت حانون (إيريز) في شمال قطاع غزة مساء أمس واشتبكا مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

كما استشهد فتى فلسطيني في الحادية عشرة من عمره عندما أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي النار عليه أثناء وقوفه عند مدخل منزله في قرية قراوة بني زيد شمال مدينة رام الله بالضفة الغربية. وذكر شهود عيان أن سبعة فتية أصيبوا في مواجهات اندلعت بعد ذلك، لدى اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلية القرية.

تأجيل قمة شارون عباس

محمود عباس (أبو مازن) وأرييل شارون
وتأتي هذه التطورات الميدانية في وقت يستعد فيه الفلسطينيون والإسرائيليون لعقد قمة منتظرة بين رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) ونظيره الإسرائيلي أرييل شارون.

وقال مراسل الجزيرة في رام الله إن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي اتفقا على إرجاء اللقاء الذي كان مقررا غدا الأربعاء بين أبو مازن وشارون.

ونقل المراسل عن مصادر رسمية أن الجانب الفلسطيني طلب إرجاء الموعد ليوم الخميس بسبب ما وصفه بضغط جدول أعمال الطرفين. وكانت مصادر إسرائيلية قد ذكرت أن مسؤولين سياسيين وأمنيين من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي يعقدون اجتماعا اليوم للتحضير لاجتماع منتظر بين أبو مازن وشارون، وسط توقعات بأن تعقد القمة الأربعاء.

وفي السياق قالت إسرائيل إن الرئيس الأميركي جورج بوش يستعد لعقد قمة مع أبو مازن وشارون في الأردن الأسبوع المقبل. وقال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم-على هامش المنتدى الأوروبي المتوسطي في جزيرة كريت اليونانية أمس- إن اللقاءات بين شارون والقادة الفلسطينيين ستستمر.

وذكر مسؤولون أميركيون أن الرئيس بوش يعتزم الاجتماع مع أبو مازن وشارون عقب انتهاء جولة سيقوم بها في أوروبا. وأضاف المسؤولون أنه من المحتمل أيضا أن يعقد بوش اجتماعا منفصلا مع عدد من الزعماء العرب على الأرجح في منتجع شرم الشيخ.

شارون يتحدث إلى أعضاء الليكود أمس (الفرنسية)
شارون والفلسطينيون
من جهته قال شارون إن إسرائيل لا يمكن أن تضع 3.5 ملايين فلسطيني تحت الاحتلال إلى الأبد. وقال شارون -مخاطبا أعضاء حزب الليكود في الكنيست- إن وضع 3.5 ملايين فلسطيني تحت الاحتلال أمر سيئ بالنسبة لإسرائيل وللفلسطينيين وللاقتصاد الفلسطيني كذلك.

وأوضح أن 1.8 مليون فلسطيني تدعمهم حاليا الجهات المانحة الدولية ولا يمكن لإسرائيل أن تتكفل بنفقات التعليم والرعاية الصحية لهم. وقال شارون لأعضاء الليكود "هل تريدون البقاء إلى الأبد في جنين ونابلس ورام الله وبيت لحم؟ هذا أمر غير صحيح".

ودافع شارون عن موافقته على خطة السلام الدولية المعروفة باسم خارطة الطريق للرد على الانتقادات الحادة من قبل أعضاء حزبه. وقال إنه سيبذل كل جهد للتوصل إلى حل سياسي مع الفلسطينيين لأن ذلك مهم بالنسبة لإسرائيل، حسب قوله.

وجدد رئيس الوزراء الإسرائيلي التأكيد على أن بلاده يجب أن تقدم "تنازلات مؤلمة" -حسب قوله- لتحقيق السلام الدائم، مشيرا إلى أنه لن تكون هناك تنازلات في مجال أمن إسرائيل ومواطنيها.

لكن شارون أوضح أنه لن يمضي قدما في تنفيذ الخطة إذا لم يوقف الفلسطينيون ما أسماه العنف ضد الإسرائيليين. وفي وقت سابق وصف شارون موافقة حكومته على خارطة الطريق بأنها قرار غير سعيد بالنسبة إليه.

المصدر : الجزيرة + وكالات