توتر بالفلوجة بعد مقتل جنديين أميركيين وجرح تسعة
آخر تحديث: 2003/5/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/27 هـ

توتر بالفلوجة بعد مقتل جنديين أميركيين وجرح تسعة

عربات عسكرية تحاول انتشال مروحية أميركية بعد تحطمها في الفالوجة

يسود التوتر مدينة الفالوجة في غرب العاصمة بغداد في أعقاب مقتل جنديين وإصابة عدد آخر بجروح في هجوم بالقذائف على القوات الأميركية بعد سلسلة من الهجمات المشابهة.

وأعلن الجيش الأميركي أن جنديين أميركيين قتلا وأصيب تسعة آخرون في هجوم مسلح تعرض له حاجز للقوات الأميركية في مدينة الفلوجة غرب بغداد في وقت مبكر من صباح اليوم.

وقال متحدث عسكري إن الجنود الأميركيين ردوا على مصدر النيران -التي استخدمت فيها القذائف الصاروخية والأسلحة الخفيفة والقنابل اليدوية- فقتلوا اثنين من المهاجمين وأسروا ستة آخرين. وأضاف البيان أن التحقيق جار مع المعتقلين الستة.

وأشار بيان للقيادة الأميركية الوسطى إلى أن مروحية عسكرية أصيبت بأضرار خلال تبادل النيران حين أصابتها خطأ مركبة قتالية من طراز برادلي أثناء مناورات لأخذ وضع قتالي.

وعرضت الجزيرة صورا أظهرت جنودا امريكيين وهم يحملون طائرة هليكوبتر متضررة على شاحنة ضخمة.

وقال مراسل الجزيرة في الفلوجة نقلا عن شهود عيان إن المروحية الأميركية أسقطت بعد إصابتها بقذيفة مضادة للدروع (آر بي جي)، ما أسفر عن سقوط إصابات بين أفراد طاقم الطائرة.

جنود أميركيون يقومون بدورية راجلة في بغداد
وأشار المراسل إلى أن شاحنات كبيرة قامت بنقل أجزاء الطائرة التي أسقطت وسارت في شوارع الفلوجة، موضحا أن توترا يسود المدينة بعد هجوم مساء أمس الذي لم تتبناه أي جهة. وأن تجمعا للسكان حول مكان الهجوم كاد يتحول إلى تظاهرة ضد الوجود الأميركي.

وقال مراسل الجزيرة في العراق إن حواجز غير عادية ومدرعات أميركية انتشرت في المدينة بشكل غير عادي حيث يقوم الجنود الأميركيون -الذين تبدو عليهم آثار العصبية والقلق- بتفتيش أي شخص.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الاحتلال الأميركي فرضت حظر التجول الليلي على الفلوجة منذ أربعة أيام. ويسود التوتر المدينة منذ المواجهات التي قتلت خلالها القوات الأميركية 16 متظاهرا في نهاية أبريل/ نيسان الماضي.

عربة إطفاء عراقية قرب المركبة العسكرية الأميركية المتفجرة في إحدى ضواحي بغداد أمس (رويترز)

هجمات أخرى
وتزامن هجوم الفلوجة مع إعلان الجيش الأميركي مقتل جنديين أميركيين وإصابة عدد آخر في كمين وانفجار أمس الاثنين في واحد من أكثر الأيام دموية على القوات الأميركية منذ استيلائها على بغداد في التاسع من أبريل/ نيسان الماضي.

وقالت القيادة المركزية في بيان إن مجهولين مسلحين أطلقوا النار من بنادق آلية ومدافع رشاشة وقذائف صاروخية على قافلة عسكرية أميركية تضم ثماني مركبات كانت تقوم بمهمة روتينية للإمداد قرب بلدة حديثة على مسافة 180 كلم شمال غرب بغداد، ما أدى إلى مقتل جندي أميركي.

وبعد ذلك بساعات تعرضت قافلة عسكرية أميركية لانفجار على طريق سريع في ضواحي بغداد، ما تسبب في مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين وتدمير مركبتهم العسكرية.

وفي ما يشير إلى زيادة محتملة لمثل هذه الهجمات أعلن الجيش الأميركي عن هجومين آخرين أمس. وأفاد بيان أميركي آخر بأن موقعا للشرطة العسكرية في بعقوبة شمال بغداد تعرض لهجوم بقنبلة يدوية.

وأضاف البيان أن جنودا من الجيش الخامس بحثوا عن المهاجمين وأطلقوا النار مرتين فقتلوا سيدة تجاهلت الطلقات التحذيرية وواصلت التقدم نحوهم وهي تخفي قنبلتين، حسب ما جاء في البيان.

المصدر : الجزيرة + وكالات