توجان فيصل
أعلنت النائبة الأردنية السابقة توجان فيصل نيتها طلب اللجوء السياسي خارج الأردن، وذلك إثر رد محكمة بداية عمان الطعن الذي تقدمت به إزاء رفض لجنة الانتخابات قبول طلب ترشيحها للانتخابات النيابية.

وقالت المعارِضة الأردنية للجزيرة إن لجوءها إلى الخارج لن يمنعها من العمل السياسي، مشيرة إلى أنها تلقت تهديدات من رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب بالاعتقال.

وأوضحت أن المدعي العام لأمن الدولة مهند حجازي وجه لها قبل أسبوع من موعد الترشيح شتائم أثناء مكالمة هاتفية، تلاه اتصال من رئيس الوزراء طلب فيه عدم إثارة "زوبعة" عبر ترشيح نفسها وهددها بالاعتقال والتعرض لعائلتها على حد تعبيرها.

وتحدثت توجان عن رسائلها إلى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بشأن أعمال وأرباح أبو الراغب في إطار ما وصفته بقضايا فساد. وقالت إن عقاب كشف الجريمة والفساد هو المنع من الترشيح.

وأشارت إلى أنها قضت حكما بالسجن من خلال قانون مؤقت أصدره أبو الراغب في غياب البرلمان قبل أن يعود ويلغيه بعد الإفراج عنها بعفو ملكي. واتهمت أبو الراغب "بتفصيل" القانون لإدانتها ومنعها من خوض الانتخابات البرلمانية.

وقد توعدت توجان بفتح ملفات فساد وصفتها بالخطيرة ونشر مذكراتها خارج الأردن. وتعد توجان أول سيدة في تاريخ الأردن تصل إلى البرلمان في انتخابات عام 1993.

المصدر : الجزيرة