جانب من احتجاجات أنصار الشيخ محمد علي المؤيد في صنعاء (الجزيرة)
تظاهرت آلاف من النساء السبت في العاصمة اليمنية صنعاء للمطالبة بالإفراج عن إمام يمني معتقل في ألمانيا لاتهامه بالانتماء إلى تنظيم القاعدة، وعن رجل أعمال معتقل في مصر.

وقال مصدر يمني إن نحو ثلاثة آلاف امرأة تجمعن وسط صنعاء للمطالبة بالافراج عن رئيس مركز الإحسان الخيري الشيخ محمد علي المؤيد ومرافقه محمد محسن زايد.

وكان الشيخ محمد المؤيد اعتقل في العاشر من يناير/ كانون الثاني الماضي في مطار فرانكفورت بغرب ألمانيا. وتقول وسائل إعلام ألمانية إن الشيخ المؤيد قد يكون تولى الشؤون المالية في تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن. وقد أودع الحبس الاحتياطي.

وكانت صنعاء طالبت بتسلمه لكن الحكومة الألمانية ذكرت أنه لا توجد معاهدة لتبادل المعتقلين بين ألمانيا واليمن. وقامت الحكومة اليمنية أيضا بإبلاغ الولايات المتحدة بأنها تعارض طلبها بتسليم المؤيد.

ولا يزال القضاء الألماني يدرس الطلب الذي تقدمت به الولايات المتحدة لتسلم اليمنيين.

كما طالبت المتظاهرات بالإفراج عن رجل الأعمال اليمني عبد السلام الحيلة الذي اختفى في مصر منذ 23 سبتمبر/ أيلول العام الماضي.

ورجل الأعمال اليمني عضو في اللجنة المركزية لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن. وأكدت السلطات اليمنية أن السلطات المصرية تعتقل الشيخ عبد السلام بالرغم من تأكيدها أنه غادر القاهرة "بطائرة خاصة وتوجه إلى باكو" في أذربيجان.

وكان المرصد الإسلامي -وهو مركز معلومات عن الإسلاميين يتخذ من لندن مقرا- تدخل لدى السلطات الألمانية والمصرية للإفراج عن المؤيد ومرافقه وتسليمهما لليمن وإطلاق سراح عبد السلام الحيلة من مصر وإعادته إلى بلاده.

وسلم الوفد النسائي رسالة إلى السفارة المصرية في صنعاء ناشدن فيها الرئيس المصري حسني مبارك "إنهاء حالة الاختفاء القسري للمواطن عبد السلام الحيلة والتوجيه بإطلاق سراحه وإعادته إلى أهله وذويه".

كما سلمن رسالة مماثلة إلى السفارة الألمانية في صنعاء جاء فيها "سنكون صادقين معكم إنه آلمنا اعتقال الشيخ المؤيد ومرافقه محمد زايد في ألمانيا أكثر مما لو تم اعتقالهما في الولايات المتحدة الأميركية ذاتها". ومن المقرر أن تخرج اليوم الأحد تظاهرة أخرى لدعم القضية نفسها.

المصدر : الجزيرة + وكالات