رجال الإنقاذ يستخرجون جثة أحد الضحايا من تحت الأنقاض (فرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في الجزائر أن عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب أجزاء من البلاد مساء الأربعاء بلغ 1700 شخص. ويتوقع أن يرتفع هذا الرقم خلال الساعات القادمة بعد أن فقد الأمل في العثور على ناجين تحت أنقاض المباني المنهارة في ولايتي بومرداس والجزائر العاصمة.

وكان رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى قد أعلن الجمعة أن 1600 شخص قتلوا وأصيب أكثر من سبعة آلاف بجروح في الزلزال الذي ضرب الجزائر وضواحيها مساء الأربعاء. وقال أويحيى في مؤتمر صحفي إن "الحصيلة ستتفاقم للأسف" مشيرا إلى أن الزلزال حصد هذا العدد الكبير لأنه ضرب "مدينة مكتظة بالسكان".

وأشارت وزارة الداخلية في حصيلة سابقة إلى سقوط 1467 قتيلا و7207 جرحى. وقال مسؤول في وزارة الداخلية إن مئات الأشخاص اعتبروا في عداد المفقودين، حسب ذويهم.

مواطنون يبحثون عن أحياء من ذويهم بين الأنقاض (فرنسية)
وقد طمر هؤلاء الأشخاص تحت ركام وأنقاض عشرات المباني التي انهارت بسبب الزلزال الذي ضرب هذه المنطقة وبلغت قوته 5.8 درجات على مقياس ريختر.

وتزايد الغضب بين سكان ولاية بومرداس خصوصا الذين اضطروا للبحث بأياديهم عن أقاربهم وسط الأنقاض، وشكوا أن المساعدات وصلت بعد فوات الأوان.

وتسابق فرق الإنقاذ في الجزائر الزمن بحثا عن ناجين وسط تلال الأنقاض التي خلفها الزلزال. وتواصل هذه الفرق عملها على مدار الساعة مستخدمة الكلاب المدربة وأجهزة متطورة.

المصدر : الجزيرة + وكالات