عباس يلتقي قادة حماس قبل اجتماع محتمل مع بوش
آخر تحديث: 2003/5/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/22 هـ

عباس يلتقي قادة حماس قبل اجتماع محتمل مع بوش

محمود عباس يرأس اجتماع مجلس الوزراء في غزة (أرشيف - الفرنسية)

قالت مصادر فلسطينية إن رئيس الوزراء محمود عباس التقى بزعماء حركة المقاومة الإسلامية حماس اليوم لأول مرة منذ توليه منصبه قبل ثلاثة أسابيع. وأوضحت المصادر أن زعيمي حماس محمود الزهار وعبد العزيز الرنتيسي فضلا عن اثنين آخرين من قادة الحركة حضروا المحادثات.

وقال مسؤول فلسطيني إن عباس "سيطلب منهم التزام الهدوء"، لكنه رفض الكشف عن تفاصيل. وفي وقت سابق رفض مسؤولون في حماس التعليق على هذا اللقاء لكن مصدرا قال إن قادة الجماعة يعقدون اجتماعا لوضع إستراتيجيتهم لإجراء محادثات مع عباس.

عبد العزيز الرنتيسي
وتطالب إسرائيل رئيس الوزراء الفلسطيني بقمع حماس وعدد من فصائل المقاومة الفلسطينية ونزع أسلحتها ووضع قادتها في السجن قبل أن يخفف الاحتلال من قبضته العسكرية على مناطق فلسطينية. كما تمارس الولايات المتحدة ضغوطا شديدة على عباس كي يكبح العنف.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني قد تولى منصبه الشهر الماضي متعهدا بكبح الانتفاضة الفلسطينية المسلحة ضد الاحتلال الإسرائيلي المستمرة منذ 32 شهرا.

وأعرب عباس عن أمله بالتوصل إلى "وقف لإطلاق النار" عبر الحوار مع قادة المقاومة "لتجنب خطر إثارة حرب أهلية فلسطينية". في حين تعهد النشطاء الذين أعلنوا رفضهم لخطة "خارطة الطريق" التي تدعمها الولايات المتحدة لتسوية القضية الفلسطينية، بمواصلة هجماتهم ردا على العدوان الإسرائيلي.

وفي تطور آخر قال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم إن الرئيس الأميركي جورج بوش قد يعقد اجتماع قمة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ورئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس.

وأوضح شالوم الذي كان يتحدث للتلفزيون الإسرائيلي أن من المرجح أن يجتمع بوش مع شارون قريبا وربما الأسبوع القادم عندما يحضر الرئيس الأميركي اجتماعا في أوروبا. وأضاف "بل من المحتمل أن يحضر الرئيس بوش إلى هنا".

الوضع الميداني
وعلى الصعيد الميداني أكدت مصادر طبية أن الفتى الفلسطيني كمال نواهضة (12 عاما) الذي أعلنت مصادر أمنية فلسطينية وفاته في وقت سابق, في حال الخطر في مستشفى نابلس.

الصبي كمال نواهضة اعتبر في حالة موت سريري (رويترز)

وقد أصيب نواهضة في رأسه صباح اليوم برصاص الجنود الإسرائيليين الذين اقتحموا قرية اليامون القريبة من جنين شمال الضفة الغربية وفتحوا النار على مجموعة من الفتيان كانوا يواجهونهم بالحجارة.

كما أصيب خمسة أطفال عندما أطلق جنود الاحتلال النار عليهم وهم في طريقهم إلى مدارسهم في بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة. ونقل مراسل الجزيرة في غزة عن مصادر أمنية فلسطينية أن التلاميذ الخمسة أصيبوا بنيران دبابة إسرائيلية تتمركز عند مدخل بيت حانون المحتلة.

وتواصل الجرافات الإسرائيلية أعمال التخريب والتجريف في أراضي المواطنين والمنطقة الصناعية شمالي بيت حانون. وأكد مصدر أمني فلسطيني أن جنود الاحتلال أقاموا سياجا أمنيا حول المنطقة الصناعية ومنعوا العمال من الوصول إليها كما اعتلوا عددا من المصانع ونصبوا الرشاشات على أسطحها.

حصار رام الله
على صعيد آخر أفاد مراسل الجزيرة في مدينة رام الله بأن جيش الاحتلال أعاد حصار المدينة وأغلق الحواجز المحيطة بها. وأضاف أن جنود الاحتلال اعتدوا على المواطنين العائدين من أعمالهم خارج رام الله كما منعوهم من الدخول إليها.

وقطع الجنود الشارع الرئيسي الذي يستخدمه طلبة جامعة بيرزيت إضافة إلى سكان 33 قرية. كما أطلقوا قنابل الغاز على جموع المواطنين والطلبة والمدرسين واحتجزوا المئات لعدة ساعات.

كما رفضت السلطات الإسرائيلية السماح لستة وزراء فلسطينيين بالتوجه من قطاع غزة إلى الضفة الغربية. وذكر وزير العدل الفلسطيني عبد الكريم أبو صلاح -الذي كان من بينهم- أن الوزراء تقدموا بطلبات للحصول على تصاريح للتوجه إلى رام الله الثلاثاء الماضي, وجددوا الطلب أمس لكنهم لم يحصلوا على رد بعد.

المصدر : الجزيرة + وكالات