رجحت أغلبية من المشاركين في استفتاء أجرته الجزيرة نت استمرار عمليات المقاومة الفلسطينية ولو كان ذلك على حساب خطة السلام الدولية المعروفة باسم خارطة الطريق.

وقال 76.3% من المشاركين في الاستفتاء الذي أجري حديثا إنهم يؤيدون عمليات استمرار المقاومة المسلحة ضد الاحتلال الإسرائيلي في مقابل نسبة 20.9% عبرت عن رغبتها في وقف المقاومة باعتباره ضروريا لإعطاء خارطة الطريق فرصة للتطبيق.

ولم تبد نسبة 2.8% من المصوتين رأيا محددا وآثرت أن تصوت بـ (لا أدري) بين ما تراه من ضرورة للمقاومة تجاه التعنت الإسرائيلي الرافض لخارطة الطريق، والرغبة في إنهاء الوضع المأساوي للفلسطينيين.

وكان الفلسطينيون قد نفذوا خمس عمليات فدائية في غضون 48 ساعة بدأت مساء يوم السبت الماضي وأسفرت عن قتل 12 إسرائيليا وجرح العشرات من الإسرائيليين، وأعلنت فصائل فلسطينية مختلفة مسؤوليتها عن هذه الهجمات مما يشير إلى أن خيار المقاومة ليس خيار فصيل دون آخر.

ونددت السلطة الفلسطينية ممثلة بالرئيس ياسر عرفات ورئيس وزرائه محمود عباس بالعمليات الفدائية، وكان الأخير قد تعهد بالحد من أنشطة الجماعات المسلحة، كما أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش إدانته للهجمات ووصفها بالمعرقلة للعملية السلمية واصفا محمود عباس بأنه الشخص الذي يمكن التعامل معه للبدء في تنفيذ خارطة الطريق.

ووصف قادة فلسطينيون ميدانيون العمليات الفدائية بأنها حق مشروع وتأتي في إطار الدفاع عن النفس ردا على موجة الاجتياحات الإسرائيلية للمدن والقرى الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة