بندر بن سلطان
أعرب السفير السعودي لدى الولايات المتحدة الأمير بندر بن سلطان أمس عن اعتقاده بأن المفجرين الانتحاريين الذين شنوا هجمات في الرياض الأسبوع الماضي كانوا يخططون لعملية أكبر كثيرا، وقال إنه يخشى من وقوع هجوم كبير آخر. وقال الأمير بندر للصحفيين الأجانب مساء الاثنين "أعتقد أنهم كانوا يسعون للقيام بشيء أكبر كثيرا من هذا".

وأضاف السفير السعودي أنه تم العثور على 377 كيلوغراما من المتفجرات في مخبأ داهمته قوات الأمن السعودية قرب أحد المجمعات في وقت سابق هذا الشهر. وأعلنت وزارة الداخلية أنها تبحث عن 19 رجلا في ما يتصل بمخبأ الأسلحة.

وأوضح الأمير بندر أن شأن هذه المتفجرات أن تدمر مربعين سكنيين في المدينة لو انفجرت دون قصد. وأضاف "نحن جميعا نتساءل عما إذا كانت هذه آخر (التفجيرات) أم أنها جزء يسير من كمية أكبر كثيرا" مشيرا إلى أنه من المحتمل أن العثور على مخبأ السلاح أدى إلى التعجيل بشن الهجمات وحد من حجمها في الوقت نفسه.

وكان مسؤولون أميركيون في الرياض قالوا في وقت سابق إن تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن والمشتبه به الأول في تفجيرات الرياض له شبكة من العملاء تعمل في المملكة أوسع مما كان يظن في البداية.

نايف بن عبد العزيز
وكان وزير الداخلية السعودي نايف بن عبد العزيز قد أعلن أمس أن السلطات السعودية تعرفت على خمسة من منفذي تفجيرات الرياض التي وقعت الاثنين الماضي. وقال الأمير نايف في مؤتمر صحفي عقده في الرياض إن ثلاثة من هؤلاء الخمسة هم من الذين نشرت السلطات السعودية صورهم وقالت إنهم ملاحقون بتهمة الإعداد لتنفيذ هجمات محتملة.

وأضاف أن هناك أربعة أشخاص قبض عليهم، مشيرا إلى أن السلطات الأمنية السعودية تحتاج إلى بعض الوقت لتعرف شخصيات جميع منفذي التفجيرات.

وقتل 34 شخصا بينهم ثمانية أميركيين في ثلاثة تفجيرات انتحارية وقعت في مجمعات سكنية للأجانب قبل أيام قليلة.

وكانت وسائل الإعلام السعودية نشرت قبل تنفيذ تلك التفجيرات صور 19 ملاحقا قالت السلطات السعودية إنهم أعضاء في تنظيم القاعدة وإنهم كانوا يعدون لتنفيذ هجمات انتحارية.

المصدر : وكالات