السعودية تعتقل ثلاثة من القاعدة وواشنطن ترفع درجة التأهب
آخر تحديث: 2003/5/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/20 هـ

السعودية تعتقل ثلاثة من القاعدة وواشنطن ترفع درجة التأهب

الشرطة السعودية تحرس أحد المجمعات السكنية في الرياض والتي تعرضت لهجمات الأسبوع الماضي (الفرنسية)

أفادت مصادر أمنية سعودية بأن ثلاثة أشخاص من أعضاء تنظيم القاعدة اعتقلوا في مدينة جدة. وذكر مسؤول أمني أن أحد المعتقلين الثلاثة يتعاون مع القوات الأمنية. ولم يتضح بعد إذا ما كان الثلاثة الذين اعتقلوا الليلة الماضية على صلة بالهجمات على أحياء سكنية في الرياض هذا الشهر.

في هذه الأثناء أعلن ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز لدى استقباله أسر ضحايا هجوم الرياض الذي وقع الأسبوع الماضي أن منفذي هذا الهجوم وكل من يقف وراءهم سينالون عقابهم العادل والرادع.

ومن جانبه أكد وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل وجود خطر إرهابي محتمل قد يطال المملكة العربية السعودية ودول منطقة الخليج، وذلك في الوقت الذي أعلنت فيه كل من لندن وواشنطن وبرلين إغلاق بعثاتها الدبلوماسية في السعودية لأسباب أمنية.

وقال الفيصل في مؤتمر صحفي عقد عقب لقائه نظيره الدانماركي بير ستيغ مولر الذي يزور السعودية حاليا، إن الإرهابيين يبذلون جهودا في محاولة نشر الإرهاب في كل المنطقة. وأعرب الوزير السعودي عن أمله في أن تكون الاستعدادات والإجراءات التي تتخذها سلطات بلاده كافية للحؤول دون وقوع هجمات جديدة في المستقبل.

وفي هذا السياق حذرت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا من هجوم إرهابي جديد وشيك الوقوع في السعودية. كما أعلنت ألمانيا أنها ستغلق سفارتها وقنصليتها هناك حتى يوم الجمعة لما سمتها أسبابا أمنية.

ونقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية عن مصادر في البيت الأبيض قولها إن الولايات المتحدة قررت رفع حالة التأهب لعمل إرهابي محتمل إلى المستوى العالي (البرتقالي) من المستوى المرتفع (الأصفر).

أب وأولاده يشاهدون حجم الدمار الذي خلفته الهجمات على الأحياء السكنية في الرياض (رويترز)

وحذر السفير السعودي لدى واشنطن الأمير بندر بن سلطان من أن شيئا كبيرا يخطط لحدوثه في السعودية أو الولايات المتحدة. جاء ذلك في غمرة تداعيات تفجيرات الرياض التي وقعت الأسبوع الماضي.

وكان عدد من العلماء السعوديين قد دانوا هذا العمل بشدة قائلين إنّه يخالف الشريعة الإسلامية ولا علاقة له بالمفهوم الشرعي للجهاد. وأكدوا في بيان لهم أن مثل هذه الأعمال تفتح الأبواب أمام المتربصين بالإسلام لافتعال معركة ضد المسلمين.

المؤسسة الدينية
من جهة أخرى نفى رئيس هيئة كبار العلماء السعودية عن المؤسسة الدينية في بلاده شبهة التقصير أو الإهمال. وقال الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ في مقابلة صحفية إن الهجمات نفذها "منحرفون
عن جادة الإسلام".

وتعرضت المؤسسة الدينية السعودية لهجوم في الغرب بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 خاصة وأن معظم خاطفي الطائرات التي استخدمت فيها كانوا من السعوديين. ودعا معلقون في الغرب وليبراليون من داخل المملكة إلى إجراء إصلاحات ديمقراطية يمكن أن تحد من النفوذ الهائل للمؤسسة الدينية القوية المتحالفة مع أسرة آل سعود الحاكمة.

غير أن الشيخ عبد العزيز قال إنه لا توجد حاجة لتفكيك هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقلل أيضا من شأن الحاجة إلى إصلاحات أخرى من بينها مشاركة المرأة في الحياة السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: