المغرب: التحقيقات لم تكشف أي صلة للقاعدة بالتفجيرات
آخر تحديث: 2003/5/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/19 هـ

المغرب: التحقيقات لم تكشف أي صلة للقاعدة بالتفجيرات

عائلة أحد قتلى التفجيرات في الدار البيضاء يشيعون نجلهم (رويترز)

قالت الحكومة المغربية إنها لا تملك أي دليل حتى الآن على وجود أي صلة بين تنظيم القاعدة وتفجيرات الدار البيضاء التي أودت بحياة 41 شخصا نهاية الأسبوع الماضي.

وقال وزير العدل المغربي محمد بوزوبع في تصريح متلفز إنه "لا توجد صلة لأي أجنبي بهذه العمليات الانتحارية الإجرامية... لم نستدل على وجود صلة لها بأي دولة أجنبية أو منظمة أجنبية". وأضاف أن منفذي الهجمات الـ13 جاؤوا جميعا من حي سيدي مؤمن الفقير في الدار البيضاء. وتقول الحكومة إنها تعرفت على ثمانية من المفجرين الذين نفذوا الهجمات التي وقعت ليل الجمعة الفائت.

العاهل المغربي يتفقد أحد جرحى الانفجارات (رويترز)
وكان بوزوبع أشار في وقت سابق إلى احتمال تورط جماعة إسلامية غير معروفة تدعي جماعة الصراط المستقيم.

بيد أن وكالة أسوشيتد برس نقلت عن مسؤول مغربي رفيع المستوى دون أن تذكر اسمه أنه وبرغم أن المحققين لم يتوصلوا إلى استنتاج محدد "فإن الطرق التي استخدمت في العملية والمواقع التي استهدفت توجه استنتاجاتنا إلى جماعات سلفية مغربية تتلقى تعليمات من تنظيم القاعدة".

يشار إلى أن العاهل المغربي الملك محمد السادس قام بزيارة إلى الدار البيضاء الأحد وتجول في المواقع التي استهدفتها التفجيرات، بدءا من فندق فرح الذي كان يعرف سابقا باسم فندق سفير. وقال الملك إن تركيز التحقيقات سينصب على معرفة ما إذا كان المهاجمون يرتبطون بأي صلات مع أي منظمة إسلامية محلية.

شريط مسجل

جانب من الدمار في فندق فرح (الفرنسية)
وكان شريط مسجل يعتقد أنه لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قد ذكر في فبراير/ شباط الماضي المغرب بالاسم بوصفه من الدول "المرشحة للتحرر" وقال إن أي زعيم عربي يساند واشنطن سيعد كافرا يحل دمه.

وفي السياق نفسه قال بوزوبع إن حكومته أخذت تهديدات بن لادن بجدية، "ولكن ما حدث ارتكبته جماعة لم تكن معروفة، جماعة من الشبان الذين ضللهم بالتأكيد أشخاص نحاول معرفتهم"، وأضاف أنه لا يستطيع أن يتصور أن ما حدث هو نتيجة لتصريحات بن لادن "أم أنها مصادفة.. التحقيق سيخبرنا إذا كانت هناك صلة بتنظيم بن لادن".

وأبلغ بوزوبع القناة التلفزيونية المغربية الأولى بأن السلطات قد حصلت على "أسماء ... وانتماءات" هؤلاء الأشخاص من متواطئ معهم لم يلق حتفه في التفجيرات. وأوضح أنه "لم يتم بعد التعرف على هوية الباقين" موضحا "أن كل الذين نظموا هذه العملية قتلوا جراء الانفجارات باستثناء واحد فقط أدلى بمعلومات".

الجدير بالذكر أن 41 شخصا على الأقل لقوا حتفهم -بينهم 13 من منفذي الهجمات- وأصيب نحو 100 آخرين في التفجيرات الخمسة التي تعرضت لها الدار البيضاء في غضون 30 دقيقة. وشملت التفجيرات ناديا للطائفة اليهودية، ومطعما إسبانيا مكتظا بالرواد وناديا اجتماعيا ومطعما أمام القنصلية البلجيكية. وكان أغلب القتلى من المغاربة باستثناء سبعة أجانب ثلاثة منهم فرنسيون وثلاثة أسبان وإيطالي.

اعتقالات

شرطي مغربي يقف بجوار المركز الثقافي اليهودي الذي كان هدفا للانفجارات (الفرنسية)
واعتقلت السلطات المغربية 30 شخصا على الأقل في عملية أمنية رئيسية في أنحاء مختلفة من المدينة. وقال بوزوبع إنه قد ثبت من خلال البحث الجاري أن بعض منفذي هذه الهجمات هم مغاربة جاؤوا حديثا إلى المغرب من دولة أجنبية، مشيرا إلى أن لهم ارتباطا مع بعض العناصر المتابعين حاليا في القضية المعروضة أمام محكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

وقالت صحيفة مغربية يوم الاثنين إن قوات الأمن اعتقلت مدرس كيمياء بعد اكتشاف مواد تستخدم في تصنيع القنابل في مكان اشتبهت بأنه مخبأ لمنفذي تفجيرات الدار البيضاء.

وأوضحت صحيفة الأحداث المغربية المعروفة بصلاتها الوثيقة بمصادر أمنية أن أجهزة الأمن تحقق كذلك مع اثنين من المصريين على الأقل وسعودي في الدار البيضاء وإن الجماعة التي قادت الهجمات تلقت أوامر من الخارج.

ووردت أنباء عن أن السلطات في طنجة اعتقلت تونسيا وفرنسيا من أصل أفغاني السبت الماضي بينما كانا يحاولان مغادرة البلاد عبر ميناء طنجة. وكانا قد وصلا إلى المغرب قبل أسبوع عبر مطار الدار البيضاء الدولي. وأظهرت النتائج الأولية للتحقيقات أن أحد المشتبه بهم كان في الدار البيضاء وقت الهجمات والآخر كان في طنجة.

وجاءت تفجيرات الدار البيضاء بعد مقتل 34 على الأقل الأسبوع الماضي في هجمات استهدفت غربيين في السعودية مما دفع الرئيس الأميركي جورج بوش للتحذير من أن تنظيم القاعدة مازال يشكل خطرا.

المصدر : الجزيرة + وكالات