العاهل السعودي يتعهد بمواصلة الإصلاحات السياسية
آخر تحديث: 2003/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/17 هـ

العاهل السعودي يتعهد بمواصلة الإصلاحات السياسية

الملك فهد أثناء حضوره اجتماع مجلس الشورى السعودي في الرياض (الفرنسية)
أكد العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز أن بلاده عازمة على السير قدما في الإصلاح السياسي وتوسيع نطاق المشاركة الشعبية وفتح مجالات جديدة لتوظيف المرأة، وشدد على أن ذلك ليس نتيجة لضغوط خارجية.

وقال الملك فهد في خطاب له وزع على أعضاء مجلس الشورى السعودي بمناسبة افتتاح دورته الثالثة إن بلاده حريصة على أن تظل كل شؤونها الداخلية عرضة للمراجعة الذاتية التي لا تستهدف سوى الإصلاح دون أن يثنيها عن ذلك ما يردده المتصيدون في الماء العكر من أن محاولات الإصلاح هي استجابة لضغوط خارجية، مؤكدا رفض بلاده التدخل في شؤونها الداخلية من أي جهة كانت وتحت أي ذريعة.

ونوه العاهل السعودي بأهمية الأنظمة المتعلقة بالتقاضي والإجراءات الجنائية التي صدرت مستهدفة تسهيل إجراءات التقاضي وتحقيق العدالة وحماية المواطنين من تجاوزات السلطة العامة، مشيرا في السياق نفسه إلى الموافقة على تأسيس جمعية أهلية تعنى بحقوق الإنسان.

وفي المجال الاقتصادي, أكد الملك فهد أن بلاده قامت بمبادرات عديدة تستهدف تحرير الاقتصاد من العوائق الروتينية وتشجيع المستثمرين من الداخل والخارج وتخصيص المرافق الاقتصادية وتمليكها للمواطنين والعناية بقطاع السياحة ومراجعة الأنظمة الضريبية.

وأوضح أن الإصلاح الاقتصادي استهدف معالجة مشكلتين رئيسيتين هما البطالة والفقر، مشيرا إلى أن مسيرة الإصلاح لا يمكن أن تثمر إلا في جو من الوئام الاجتماعي القائم على الوحدة الوطنية.

وخلص العاهل السعودي إلى أن هذه الوحدة تتعارض مع الطروحات المتطرفة وتتطلب أجواء صافية من الحوار الأخوي الهادئ, مشددا على مسؤولية علماء الدين في نشر التسامح الذي تمتاز به الشريعة الإسلامية وإنقاذ الشباب من شر الأفكار المدمرة التي تبث الغلو والكراهية ولا تنتج سوى الخراب والدمار.

المصدر : الفرنسية