ارتفاع عدد قتلى تفجيرات الدار البيضاء وبينهم منفذون
آخر تحديث: 2003/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/17 هـ

ارتفاع عدد قتلى تفجيرات الدار البيضاء وبينهم منفذون

حراسة أمنية مشددة على فندق سفير عقب الهجوم
وسيارات الإسعاف تنقل المصابين (الفرنسية)

أعلن وزير الداخلية المغربي مصطفى الساهل أن عشرة من منفذي هجمات الدار البيضاء قتلوا في التفجيرات التي أوقعت 38 قتيلا على الأقل وأكثر من 60 جريحا فجر اليوم.

وأوضح الساهل في مؤتمر صحفي عقده بالدار البيضاء أن خمسة مواقع استهدفت في هذه الهجمات، وقال إنها تحمل بصمات ما أسماه "الإرهاب الدولي" رغم أن جميع منفذيها من المغاربة في إشارة على ما يبدو إلى تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

وأضاف الساهل أن ثلاثة مغاربة مشتبه بهم اعتقلوا بينهم جريح يعتقد أنه أصيب أثناء الهجمات. واتهم منفذي الهجمات بالسعي "للتعرض للعملية الديمقراطية في المغرب وللتعددية السياسية فيه".

وتأتي هذه الهجمات بعد أيام من هجمات مماثلة استهدفت مجمعات سكنية يقيم فيها غربيون وسط العاصمة السعودية الرياض، وأدت تلك الهجمات إلى مقتل العشرات وإصابة أكثر من مائة.

رجال الإنقاذ أمام المركز الثقافي الإسباني (الفرنسية)
وأشار الوزير المغربي إلى أن معظم الضحايا من المغاربة، مؤكدا أن هناك تشابها في طريقة تنفيذ تفجيرات الدار البيضاء والعاصمة السعودية الرياض الأسبوع الماضي.

وقال أيضا إن الحكومة شكلت خلية أزمة لمتابعة الهجوم وتداعياته، مشيرا إلى أن العاهل المغربي محمد السادس سيتوجه إلى الدار البيضاء للوقوف على ما جرى.

وفي تصريح للجزيرة قال وزير الإعلام المغربي نبيل بن عبد الله إن هذه الهجمات تجسد الروابط بين ما أسماه شبكات الإرهاب الدولي. وقال إن ما "حدث عمل إجرامي ليتراجع المغرب عن نهجه الديمقراطي"، مضيفا أن "المغرب لن يركع أو يتراجع عن الديمقراطية والانفتاح".

ستة انفجارات
وكانت ستة انفجارات استهدفت مصالح دبلوماسية غربية وناديا للطائفة اليهودية في المدينة. وشملت التفجيرات مطعما إسبانيا وقنصلية بلجيكا وفندقا كبيرا وسط المدينة.

وأشارت الأنباء إلى أن ثلاثة هجمات نفذت بسيارات مفخخة في حين تحدثت مراسلة الجزيرة عن قيام عشرات المغاربة بتفجير أحزمة ناسفة في الهجمات.

سيدة وابنتها من عائلات الضحايا (الفرنسية)

وقالت المراسلة إن فندق سفير الذي تعرض لإحدى الهجمات استهدف للاشتباه باحتضانه اجتماعا بين مسؤولين أمنيين أميركيين ومغاربة للبحث في سبل ملاحقة تنظيم القاعدة.

ونقلت عن شهود عيان قولهم إن دمارا لحق بالشطر العلوي من المبنى وقد تطايرت أشلاء جثث من المبنى إضافة إلى زجاج النوافذ.

ويعتقد أن ثلاثة أشخاص نفذوا الهجوم على الفندق إذ فجروا أحزمتهم الناسفة بعدما منعتهم الشرطة من دخول الفندق. وبالنسبة للمطعم فقد أفادت المراسلة أنه كان مزدحما بحوالي 100 شخص وأن المشهد كان مأساويا هناك حيث تناثرت أشلاء الضحايا.

وأكدت المراسلة أن من بين الضحايا أجانب، مشيرة إلى أن هناك تكتماً من السلطات المغربية على جنسياتهم.

كما عثرت أجهزة الأمن على حقيبة مفخخة في فندق سفير يعتقد أن أحد المهاجمين كان ينوي تفجيرها غير أن الشرطة تمكنت من اعتقاله قبل تفجير الحقيبة.

المصدر : الجزيرة + وكالات