ستة شهداء فلسطينيين في ذكرى النكبة
آخر تحديث: 2003/5/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/16 هـ

ستة شهداء فلسطينيين في ذكرى النكبة

تشييع الشهيد تيسير أبو شهاب من حركة فتح في نابلس بالضفة الغربية (رويترز)

استشهد مواطن فلسطيني مساء أمس بالقرب من رفح جنوبي قطاع غزة برصاص جنود الاحتلال لترتفع بذلك حصيلة الشهداء الذين سقطوا في الذكرى الخامسة والخمسين لنكبة فلسطين عام 1948 إلى ستة شهداء. وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن الشهيد سقط خلال تبادل لإطلاق النار بالقرب من الحدود المصرية، دون أن تقدم مزيدا من التفاصيل.

وكان خمسة فلسطينيين بينهم طفل يبلغ من العمر 12 عاما استشهدوا في عملية عسكرية إسرائيلية واسعة النطاق في مخيم جباليا وبلدتي بيت حانون وبيت لاهيا في شمال قطاع غزة. وقامت قوات الاحتلال أثناء هذه العملية بهدم وتفجير منازل أربعة من ناشطي كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس لضلوعهم في عمليات إطلاق قذائف على سديروت.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن العملية تهدف إلى وضع حد لعمليات إطلاق الصواريخ والقذائف الفلسطينية التي تزايدت أخيرا على مدينة سديروت في جنوب إسرائيل والمستوطنات اليهودية في شمال قطاع غزة.

وفي الضفة الغربية, اعتقل جيش الاحتلال عشرة فلسطينيين أحدهم عضو في حركة الجهاد الإسلامي كان قد فر من سجن عوفر العسكري مع ثلاثة سجناء آخرين. وأفاد شهود عيان بأن القوات الإسرائيلية اختطفت ثلاثة فلسطينيين من مخيم جنين واستخدمت الأطفال والنساء دروعا بشرية للاقتراب من المنزل الذي كانوا يختبؤون فيه.

من ناحية أخرى أعلنت الشرطة الإسرائيلية مساء أمس أنه سيتم منع المصلين الذين تقل أعمارهم عن أربعين عاما من الوصول إلى باحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية لأداء صلاة الجمعة. وقالت المصادر إنه تم اتخاذ هذه الإجراءات لتجنب ما وصفته بالإخلال بالأمن بعد اعتقال 14 عنصرا في الحركة الإسلامية الثلاثاء الماضي, من بينهم رئيس بلدية أم الفحم السابق الشيخ رائد صلاح.

ودعت الحركة الإسلامية إلى تظاهرات عقب صلاة الجمعة احتجاجا على عمليات الاعتقال التي تمت بزعم تبييض أموال لمصلحة حركة المقاومة الإسلامية حماس ونقل أموال إلى عائلات المعتقلين الفلسطينيين ومنفذي عمليات فدائية ضد أهداف إسرائيلية عن طريق جمعية إنسانية.

لقاء سولانا عرفات

ياسر عرفات يصافح خافيير سولانا (رويترز)

وسياسيا أرجأ الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا زيارة مقررة إلى إسرائيل، بسبب الخلاف الذي أثاره قرار سولانا لقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله.

جاء ذلك بعد قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلغاء الاجتماع بينه وبين سولانا بسبب إصرار الأخير على لقاء عرفات.

وكان سولانا قد التقى في وقت سابق بمدينة رام الله رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس. وفي ختام اللقاء أكد سولانا مجددا دعم الاتحاد الأوروبي لرئيس الوزراء الفلسطيني. وقال للصحفيين "إنني سعيد جدا بالأفكار والإجراءات التي عرضها محمود عباس ونحن ندعمها وندعم كذلك خارطة الطريق".

من جهته أعرب عباس عن ارتياحه للدعم الأوروبي وعن أمله باستمرار هذا الدعم. وحول لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون المقرر مساء السبت, قال عباس "لن يكون هناك سوى موضوع واحد هو خارطة الطريق.. آمل بأن تؤدي هذه الخطة إلى سلام عادل".

المصدر : وكالات