العثور على 17 سائحا أوروبيا فقدوا بصحراء الجزائر
آخر تحديث: 2003/5/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/12 هـ

العثور على 17 سائحا أوروبيا فقدوا بصحراء الجزائر

في هذه الصحراء فقد أكثر من 30 سائحا أوروبيا (الفرنسية)
أعلنت وزارة الخارجية الألمانية اليوم العثور على عدد من السياح الأوروبيين المفقودين في صحراء الجزائر من بينهم عدد من الألمان.

وقال متحدث باسم الوزارة "بإمكاني أن أؤكد العثور على مجموعة من السياح المفقودين وبينهم ستة ألمان في الجزائر". وأضاف أن الألمان الستة بصحة جيدة وقد نقلوا إلى السفارة الألمانية في الجزائر.

وأكد مصدر دبلوماسي أن عدد المفقودين الألمان كان 16 وليس 15. وقد كشف الوفد الذي رافق وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر في زيارته إلى الجزائر عن فقدان سائح ألماني مما رفع عدد السياح المفقودين إلى 32.

وفي فيينا قالت وزارة الخارجية النمساوية إن السياح النمساويين العشرة عثر عليهم سالمين. وذكرت الوزارة أنها ستصدر بيانا في هذا الشأن في وقت لاحق. وكان 32 سائحا -16 ألمانيا وعشرة نمساويين وأربعة سويسريين وهولندي وسويدي- مفقودين في الصحراء التي تمتد أكثر من مليوني كيلومتر مربع في الجزائر. ويشارك في البحث عن هؤلاء السياح أكثر من سبعة آلاف شخص بينهم خمسة آلاف جندي.

كما قالت وزارة الخارجية السويدية اليوم إنه تم العثور على سويدي كان ضمن مجموعة سياح فقدوا بالجزائر. وقالت المتحدثة باسم الوزارة في ستوكهولم "عثر على السويدي مع مجموعة من ستة ألمان". ويعتقد أن السائحين خطفوا واحتجزوا رهائن بالجزائر.

غير أن وزارة الخارجية السويسرية أعلنت أنه لم يعثر على السياح السويسريين الأربعة الذين فقدوا في الصحراء الجزائرية. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية السويسرية إن بيرن "لا تملك معلومات إضافية عن مصير السياح".

وأكدت وزارة الخارجية الهولندية من جانبها أن السائح الهولندي المحتجز في المنطقة نفسها لم يتم الإفراج عنه. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الهولندية "نستطيع أن نؤكد للأسف أن السائح الهولندي لم يتم الإفراج عنه". وكان أرغين هيلبرز فقد في الصحراء مع مجموعة تضم أيضا ثلاثة سياح ألمان. وأكدت السلطات الهولندية في أبريل/ نيسان الماضي أنه خطف.

مقتل 9 خاطفين

وفي الجزائر ذكرت صحيفة الوطن الجزائرية اليوم أن الجيش الجزائري قتل تسعة من محتجزي السياح الذين كانوا مفقودين في الصحراء الجزائرية في عملية جرت فجر الثلاثاء قرب تمنغست (1900 كلم جنوب العاصمة) وأدت إلى الإفراج عن 17 من الرهائن.

وقالت صحيفة الوطن إن وحدات تابعة للجيش الجزائري "حررت" الرهائن الـ 17 في "اشتباكات عنيفة" مع حوالي عشرة من الخاطفين الذين كانوا مسلحين برشاشات على بعد 150 كلم شمال تمنغست على الطريق المؤدي إلى عين صلاح.

وأضافت أن بقية السياح وهم عشرة ألمان وأربعة سويسريين وهولندي موجودون في جبال تملريك على بعد 150 كلم شمال إيليزي (1500 كلم جنوبي شرقي الجزائر). وتابعت أن الهجوم على هذه المنطقة سيكون "أكثر خطورة" بسبب المنطقة الشاسعة
والكهوف المنتشرة فيها.
ولم ترد أي معلومات عن خسائر عسكرية "ولا عن ضحايا بين الرهائن".

من جهة أخرى ذكر مصدر دبلوماسي أن السياح الـ 17 وبينهم ستة من الألمان موجودون في العاصمة الجزائرية منذ الثلاثاء ويخضعون لفحوص طبية ووضعهم الصحي جيد. وتابع أن عشرة نمساويين وسويديا أفرج عنهم أيضا موضحا أنهم موجودون بمكان في العاصمة رفض كشفه لأسباب أمنية. وأكد أنهم سيعودون إلى بلدانهم عندما يسمح وضعهم الصحي بذلك.

ولم تذكر أي معلومات عن مصير 15 سائحا آخرين كما لم يعرف ما إذا كان قد أفرج عنهم أو مازالوا محتجزين. ولم تؤكد السلطات الجزائرية نبأ الإفراج عن السياح ولم تنفه.

المصدر : وكالات