محمد سيد طنطاوي
ندد المؤتمر الإسلامي الـ 15 بالقاهرة بالاحتلال الأميركي البريطاني للعراق ووصف هذا العدوان بأنه "حرب غير مشروعة وغير أخلاقية".

جاء ذلك في بيان صدر في ختام أعمال المؤتمر الذي تنظمه وزارة الأوقاف المصرية.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن المؤتمر الذي افتتح أعماله الجمعة طالب بـ "الانسحاب من العراق في أسرع وقت ممكن وتشكيل حكومة عراقية من أبناء العراق", مشيرا إلى "ضرورة إشراك منظمة الأمم المتحدة في ترتيب أوضاع الشعب العراقي مع احتفاظه بحقه في تقرير مصيره".

وأشار المؤتمر الإسلامي إلى "ضرورة تفعيل اتفاقية الدفاع المشترك بين الدول العربية الموقع عليها عام 1950 حتى تتمكن من رد أي عدوان مسلح يقع على أي دولة منها".

ودعا البيان الصادر عن المؤتمر الدول العربية والإسلامية إلى "حل النزاعات التي تنشب بينها بالطرق السلمية وتفعيل ما ورد في ميثاق جامعة الدول العربية بإنشاء محكمة عدل عربية بجانب محكمة العدل الإسلامية التي أنشئت بمقتضى اتفاقية ملحقة بميثاق منظمة المؤتمر الإسلامي".

كما ندد المشاركون في المؤتمر بـ "الاعتداءات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي", وطالبوا بـ "ضرورة الوقوف إلى جانب هذا الشعب في محنته ومساعدته في إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف".

وطالب البيان بـ "ضرورة مواصلة الحوار بين الثقافات والحضارات والأديان المختلفة تمهيدا لنشر السلام العالمي", وأشار إلى "إعادة النظر في مناهج التعليم في جميع بلاد العالم الإسلامي وبما يدعم الهوية الثقافية الإسلامية".

وشدد البيان على ضرورة التغلب على الخلافات التي تضعف من شأن الأمة الإسلامية وتضر بمصالحها وتفتح الباب لغير المسلمين للتدخل بدعوى فض الخلاف. وألمح البيان إلى أن التحديث والتطوير في العالم الإسلامي على نحو سليم في شتى الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية يأتي على رأس التحديات بشرط أن يتم ذلك بشكل يتفق مع القيم والمعتقدات الراسخة الموجودة في الدين الإسلامي.

وأكد البيان أن "نظام الشورى الإسلامي يتسع لأفضل صور الديمقراطية المعاصرة"، ودعا الدول الإسلامية إلى "ضرورة الالتزام بالأصول الصحيحة للديمقراطية وعلى رأسها نزاهة الانتخابات وتشجيع التعددية الحزبية وإزالة ما يعترضها من عقبات".

كما أكد أن الأمة الإسلامية لديها كافة المقومات التي تتيح لها احتلال مكانة أرفع وأسمى مما هي فيه الآن، وأن مسؤولية تحقيق ذلك على عاتق المسلمين جميعا حكاما ومحكومين.

وكان المؤتمر الذي ضم وفودا من دول إسلامية افتتح أعماله بخطاب لشيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي.

المصدر : الجزيرة + وكالات