أعلن السودان فشل هجوم قامت به مجموعة متمردة تسمى حركة تحرير السودان على مدينة مليط بولاية شمال دارفور غربي السودان. وقال بيان صادر عن الناطق باسم القوات السودانية حصلت الجزيرة على نسخة منه إن تلك المجموعة هاجمت مكاتب الشرطة ونهبت فرع بنك الخرطوم بالمدينة قبل إرغامها على الفرار.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية أن القوات النظامية السودانية صدت المتمردين في دارفور وطردتهم من مدينة مليط شمال غرب السودان والتي أكد المسلحون أنهم سيطروا عليها أمس الأحد.

وقالت الوكالة إن "القوات النظامية في مدينة مليط تصدت بعد ظهر أمس الأحد لمجموعة مسلحة خارجة على القانون وألحقت بها خسائر فادحة في الأرواح والمعدات".

وقد أكد مني أركو مناوي الأمين العام لما يسمى حركة تحرير السودان والقائد الميداني للعمليات الحالية أن قوات الحركة لا تزال داخل مدينة مليط حتى الآن، وأنها تسيطر على المدينة بالكامل مشيراً إلى أهمية مليط الإستراتيجية كمركز جمركي هام على الحدود السودانية الليبية.

وكان مناوي توعد بشن هجمات جديدة على القوات الحكومية، وذكر أن حركة تحرير السودان تأسست بدارفور في أغسطس/ آب 2001 تحت اسم "حركة تحرير دارفور" قبل أن تغير اسمها وقد برزت في نهاية فبراير/ شباط 2003.

وتشهد دارفور المنطقة النائية والقاحلة جزئيا عند الحدود مع تشاد منذ عدة سنوات مواجهات قبلية عدة وغزوات تقوم بها مجموعات مسلحة.

وترفض الحكومة السودانية برئاسة البشير الإقرار بوجود أي دافع سياسي للاضطرابات التي تشهدها ولايات شمال وجنوب وغرب دارفور، وهي تعزو ذلك إلى "العصابات الإجرامية المسلحة والخارجين عن القانون" الذين قالت إنهم يتلقون المساعدة من قبائل من تشاد المجاورة.

المصدر : الجزيرة + وكالات