معمر القذافي وعمرو موسى

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى وجود سيناريو أعد منذ فترة يهدف إلى إجهاض الجامعة العربية وقيام كيان بديل في الشرق الأوسط تشارك فيه إسرائيل.

وقال موسى إن هذه الفكرة قديمة ولها أنصارها، وإن الرغبة في إجهاض أي تجمع عربي موجودة بالفعل, وإن كانت الغالبية العظمى من الدول العربية تعارض هذا الطرح وتتمسك ببقاء الجامعة العربية.

في سياق متصل علم مراسل الجزيرة في ليبيا بوقت متأخر من مساء أمس أن طرابلس باشرت تجميد نشاطاتها في المؤسسات التابعة لجامعة الدول العربية. وقال إن أمانة الوحدة الأفريقية الليبية بصدد إعداد مذكرة لعرضها على المؤتمرات الشعبية الأساسية لاستفتائها في موضوع الانسحاب من الجامعة.

ويأتي هذا القرار رغم تعليق ليبيا قرار انسحابها ومشاركتها في القمة العربية العادية الخامسة عشرة التي عقدت في منتجع شرم الشيخ المصري مطلع مارس/ آذار الماضي.

وهددت ليبيا مرارا بالانسحاب من جامعة الدول العربية احتجاجا على موقف الدول العربية من الأوضاع في فلسطين والعراق. ووجهت في 24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي مذكرة رسمية للجامعة تبلغها فيها نيتها الانسحاب، لكن الأمين العام للجامعة عمرو موسى نجح بعد زيارة إلى ليبيا في إقناعها بتعليق القرار إلى حين.

وليبيا التي انضمت إلى الجامعة العربية عام 1953 اتجهت في السنوات الأخيرة إلى تمتين علاقاتها الأفريقية إثر فشل محاولاتها الوحدوية مع الدول العربية في ظل قيادة العقيد معمر القذافي.

المصدر : الجزيرة + وكالات