14 شهيدا في اجتياح إسرائيلي لغزة والخليل
آخر تحديث: 2003/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/1 هـ

14 شهيدا في اجتياح إسرائيلي لغزة والخليل

صبية فلسطينيون وسط أنقاض منزل بمخيم رفح دمرته قوات الاحتلال أمس (رويترز)

أعلن مصدر أمني فلسطيني أن قوات الاحتلال قتلت أثناء توغلها في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة قياديا من حركة حماس وشقيقيه، ليرتفع بذلك عدد الشهداء في القطاع والضفة الغربية إلى 14 بينهم طفلان.

وأوضح المصدر الأمني أن الشهداء الثلاثة الأشقاء هم يوسف خالد أبو هين (38 عاما) المسؤول العسكري في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، ومحمود وأيمن.

وأشار إلى أن عمارة أبو هين السكنية المكونة من أربعة طوابق والتي تؤوي 60 شخصا دمرت بأكملها، كما ألحقت أضرار تدميرية بأكثر من 50 منزلا في المنطقة ذاتها إضافة إلى تدمير في البنية التحتية وشبكات الكهرباء والمياه والهواتف وتدمير الطرق الرئيسية والشوارع الفرعية.

وقال شاهد عيان إن عشرات المنازل المجاورة لبناية أبو هين السكنية تضررت كثيرا بفعل آلاف الأعيرة النارية والقذائف المدفعية الإسرائيلية.

وقد تجمع مئات المواطنين بينهم عشرات المسلحين فوق أنقاض البنايات السكنية التي دمرها الاحتلال. وقال المصدر إن القوات الإسرائيلية انسحبت من منطقة الشجاعية التي توغلت فيها منذ فجر اليوم.

جثث ثلاثة شهداء فلسطينيين في مشرحة مستشفى الشفاء (الفرنسية)
وكان تسعة فلسطينيين قد استشهدوا وجرح عدد آخر أثناء هذه العملية. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن من بين الشهداء طفلين أحدهما اسمه أمير أحمد عباد لا يتجاوز عمره السنتين، وقد أصيب في الرأس بعيار إسرائيلي. والآخر عمره أربعة أعوام. أما الشهداء الآخرون فهم محمد أبو زريق (25 عاما) وعبد الله العمراني (17 عاما) وبكر محيسن (40 عاما)، وناصر حلس (36 عاما)، وآخرون لم تعرف أسماؤهم بعد. كما أصيب في العملية 36 فلسطينيا بينهم اثنان في حالة خطيرة جدا ونقلوا إلى مستشفى الشفاء بغزة للعلاج.

وفي السياق ذكر الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين المعروف بكتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية أنه دمر بالاشتراك مع أجنحة عسكرية فلسطينية أخرى عدة دبابات وآليات عسكرية في حي الشجاعية، وذلك عقب اجتياح قوات الاحتلال للحي صباح اليوم.

وتعهدت كتائب المقاومة في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه بتصعيد المقاومة، ودعت الأجنحة العسكرية وقوى المقاومة في الفصائل الأخرى لتوحيد عمليات الدفاع والتصدي للاجتياحات الإسرائيلية.

من جهة أخرى أكد مصدر أمني أن عدد المنازل التي دمرتها قوات الاحتلال أثناء توغلها في رفح وفقا لإحصائية أولية بلغ ثمانية منازل دمرت تدميرا كاملا إضافة إلى 15 منزلا دمرت جزئيا.

وفي الضفة الغربية استشهد فجر اليوم فلسطينيان في بلدة يطا جنوبي مدينة الخليل. وأفادت مصادر فلسطينية أن قوة إسرائيلية اقتحمت البلدة بعد منتصف الليل وحاصرت منزلا تحصنت فيه مجموعة من الفلسطينيين من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح.

وكان الجنود الإسرائيليون قتلوا أمس ثلاثة فلسطينيين بينهم سيدة في العقد الخامس من عمرها وجرحوا ثلاثة آخرين في قطاع غزة والضفة الغربية.

السلطة تدين الاقتحام

نبيل شعث (رويترز)

وقد أدانت السلطة الفلسطينية بشدة عملية الاقتحام التي نفذتها قوات الاحتلال في رفح وحي الشجاعية بغزة، واعتبرتها مجزرة جديدة تمثل ردا على خارطة الطريق التي تقدمت بها المجموعة الدولية لإعادة العملية السلمية إلى طريقها.

وطالب وزير الشؤون الخارجية في الحكومة الفلسطينية نبيل شعث دول مجموعة الأربع والمجتمع الدولي بالتدخل لوقف العمليات العسكرية الإسرائيلية في الأراضي المحتلة. ووصف شعث اجتياحات جيش الاحتلال وتوغلاته في رفح وغزة وبيت لحم ورام الله في الساعات الماضية بأنها أعمال إجرامية تهدف إلى عرقلة خارطة الطريق.

المصدر : الجزيرة + وكالات