جاي غارنر
ذكر في الكويت أن إدارة مدنية تقودها الولايات المتحدة ستبدأ العمل في العراق اليوم عندما ينتشر فريق من 20 مسؤولا في بلدة أم قصر الجنوبية لتقييم الاحتياجات الإنسانية.

وقال متحدث باسم الإدارة المعروفة باسم مكتب إعادة الإعمار والمساعدات الإنسانية المتمركز حاليا في الكويت إن هذا النشر يهدف إلى تقييم الاحتياجات من المساعدات الإنسانية وإقامة حوار مع السكان المحليين وإعادة إعمار العراق وإقامة إدارة مدنية للإعداد لتشكيل حكومة مؤقتة في البلاد، مضيفا أن هذه الخطوة هي الأولى نحو إقامة مناطق تابعة للمكتب داخل العراق.

وستقسم المناطق التابعة للمكتب إلى ثلاثة أقاليم شمالية ووسطى وجنوبية وسيترأسه الجنرال الأميركي جاي غارنر الذي قام بزيارة أولية لأم قصر الأسبوع الماضي. وكان وجود غارنر في الكويت أثار شكوك العرب بشأن دوافع واشنطن ومطالبات واسعة النطاق بأن تتولى الأمم المتحدة الأمر بدلا من الولايات المتحدة.

ويقول محللون إن مهمته أثارت كذلك مناقشات داخل إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تواجهت فيها وزارة الخارجية ووزارة الدفاع بشأن المستقبل السياسي للعراق.

ويقول المكتب إنه يرغب في سرعة نقل السلطة للعراقيين، لكن المحللين العرب يقولون إن العراقيين العاديين من المستبعد أن يقبلوا الحكم الأجنبي.

وقال بول وولفويتز نائب وزير الدفاع الأميركي أمس الأول إن تشكيل حكومة عراقية تتولى السلطة في البلاد بعد الإطاحة بالرئيس صدام حسين قد يستغرق أكثر من ستة أشهر.

المصدر : رويترز