توجه الناخبون بدولة قطر إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في ثاني انتخابات بلدية تشهدها البلاد. ويختار الناخبون 25 عضوا بالمجلس البلدي المكون من 29 عضوا بعد فوز أربعة أعضاء بالتزكية إثر انسحاب المرشحين الذين كانوا ينافسونهم في دوائرهم.

ومن بين الفائزين بالتزكية المرأة الوحيدة المرشحة في هذه الانتخابات شيخة الجفيري. وكانت ست سيدات ترشحن في أول انتخابات بلدية في قطر عام 1999 لكن لم تفز أي واحدة منهن.

وشهدت مراكز الاقتراع منذ افتتاحها في ساعات الصباح الأولى إقبالا كبيرا. وحرص الناخبون في بعض المراكز على الحضور مبكرا إلى مقر الدائرة واصطفوا في طوابير طويلة قبل وقت طويل من بدء التصويت.

وأعلنت السلطات يوم الاقتراع يوم عطلة لتمكين جميع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم. كما جرى تخصيص صندوق للرجال وآخر للنساء في كل مركز اقتراع تحت إشراف لجان يترأسها قضاة من المحاكم العدلية بوجود ممثلين عن كل مرشح.

وينظر إلى هذه الانتخابات على أنها مقدمة لإجراء أول انتخابات تشريعية في البلاد لم يحدد موعدها بعد. وترى الأوساط السياسية المحلية أن هذا الاقتراع التاريخي سيجرى عام 2004 لاختيار مجلس يحل محل المجلس التشريعي المعين حاليا.

المصدر : الجزيرة + وكالات